A Movie To Remember: The Game 1997

هل من الممكن ان يتحول عيد ميلادك من أسعد يوم في حياتك الى اليوم الأظلم و الاقسى بحياتك؟ هذا ما سنعرفه بفيلم   The Game الذي صدر في عام 1997 و من بطولة عدة نجوم و اهمهم Michael Douglas  و Sean Penn.

The Game- Trailer

YouTube Link

يتحدث الفيلم عن رجل اعمال ناجح و لكنه “وقح” مع جميع من حوله سواء اصدقائه بالعمل او حتى عائلته مما جعله منبوذا بينهم. ففي عيد ميلاده 48 ياتي اخيه الذي لم يراه منذ زمن طويل و يعطيه بطاقة يدعي فيها انها شركة تقدم خدمات و العاب لتغيير وتطوير الذات و ستجعله رجل اخر و من هنا تبدأ الاحداث الحركية و تتحول حياته لجحيم فجميع نقوده اختفت,اسمه ليس مسجل في الدولة و هو الان هارب من العدالة! فهل ما يحدث هو حقيقي  ام جزء من “اللعبة”؟

nv97uuj

الفيلم من اخراج المبدع David Fincher و هو من اهم مخرجي افلام Thriller و الغموض و اهم اعماله هي Se7en , Fight Club و اخر فيلم له هو Gone Girl. فعلى ما يبدو ان اغلب افلامه مبنية عالغموض و الحركه قد لا تعجب العديد من الناس لوجود بعض التعقيدات في القصة و لكن عندما تشاهد افلامه بعناية فلتعرف انك تشاهد تحفة فنية. و يكمن جمال الفيلم ايضا في الممثلين و على راسهم Michael Douglas بشخصية رجل الاعمال الذي بالرغم من وقاحته و كرهك له في البداية الا انه يتغير في نهاية الفيلم و يصبح انسان يراعي الاخرين.و هناك ايضا شخصية الاخ الغامض الذي جسدها  Sean Penn فهل هو متورط في “اللعبة” ام انه في ورطة مثل اخيه؟

thegame-1997-picture-2

محبي افلام Mystery Thriller سيحبون الفيلم لبساطته و حبكته الجميلة و لكن ما يعيب الفيلم هو نهايته التي قد يعتبرها البعض لا تليق باحداث الفيلم و لكن هذا شيئ متوقع من Fencher فمعضم افلامه نهايتها لا يوافق عليها المشاهد و هذه ميزة و ليست شيئ سلبي.

1 Comment

Click here to post a comment

اترك رد

  • ” Fencher فمعضم افلامه نهايتها لا يوافق عليها المشاهد و هذه ميزة و ليست شيئ سلبي.”
    بالعكس مم وجهة نظري شي جداً سلبي كون الافلام من المفترض انك تنصدم ويكون شي غير متوقع وماتقدر نفسك انت كمشاهد تتوقع الاحداث او النهايات..،، قولي وجهة نظرك ليش تشوف هالشي ميزه؟

%d مدونون معجبون بهذه: