Movie Review: Storks 2016

معلومات الفلم:

كتابة: Nicholas Stoller

اخراج: Nicholas Stoller و Doug Sweetland

تمثيل: Andy Samberg وJennifer Aniston و Ty Burrell

تاريخ العرض: 23 سبتمبر 2016

نوع الفلم: أنيميشن – كوميدي

تصنيف الفلم: PG

مدة الفلم: ساعة و27 دقيقة

التقطيع: تم حذف دقيقة واحدة من الفلم عبارة عن مشهد في بداية الفلم 

Storks – Trailer #1

YouTube Link

قصة الفلم:

طيور “اللقلاق” انتقلت من مرحلة تسليم الأطفال الى تسليم الطرود في أكبر شركة توصيل الا أن تظهر طلبية توصيل طفل بالخطأ فيتم تكفيل هذه المهمة أفضل طائر لقلاق لتفادي أي خطأ.

storks_wb

تقييم الفلم:

لعله لم يكن بالحسبان أن أشاهد هذا الفلم في صالات السينما كون القصة والدعاية لم تشجعني على مشاهدته على الاطلاق، الا أنني قمت بمشاهدته بالفعل وكانت النتيجة غير متوقعة! الفلم ممتع جدا! ويعد تطور كبير في التقنية والحبكة بالنسبة لأفلام Warner Bros الأنيميشن بل شعرت أن الفلم قد قامت بانتاجه Universal أو Fox اللتان تمتلكان قوة ابداعية في طرح أفلام أنيميشن ممتعة، لهذا دخول Warner Bros في الحسبة أمر جديد ومنعش لسوق الأفلام. بداية مع الفلم القصير The Lego Ninja الذي عرض قبل الفلم الرئيسي حيث أبدعت الشركة في تقديم قصة مغايرة، مكررة الا أنها ممتعة وكنت أعتقد بأنه سيكون أكثر اضحاكا من الفلم نفسه، حتى بدأ فلم Storks بالعرض وهنا الصدمة الكبيرة. فلم أضحك بهذه الكمية على المواقف فلم أنيميشن منذ فترة فمعظمها أصبح يتطرق للابداع البصري بدل الاهتمام بالقصة والتفاصيل أما هذا الفلم فكانت جميع تفاصيله مدروسة ومضحكة واستغل العلاقة ما بين طيور اللقلاق والبشر والقصة القديمة في تاريخ الشعب الأمريكي.

storks8

قصة الفلم ليست بذاك القوة الا أنها كتبت بشكل صحيح مع تسلسل للأحداث وتقديم منوع للشخصيات جعل مشاهدة الفلم مسلية، لدينا الطائر “جونيور” الحريص على اتباع القوانين، لدنيا “توليب” الفتاة العشوائية الطموحة والمختلفة، لدينا “الحمامة Toady” الذي لم يكن فقط المحقق السري بل كان المزحة الحقيقية في الفلم. سلسلة المواقف خاصه مع قطيع الذئاب غير متوقعة ومضحكة للغاية وابتكارية في نفس الوقت، أيضا الطريقة التي شاهدنا فيها العلاقة بين البشر وطيور اللقلاق جميلة ولم تسلط الضوء على أحدهما أكثر من الآخر بل كانت متساوية لهذا كان الفلم مقدما للمشاهد الصغير والكبير. أما المشاهد التصويرية والمؤثرات البصرية فكانت ابداعية لدرجة أن بعض المشاهد بدت كأنها حقيقية. على الرغم من هذه الكمية الايجابية الا أنا الفلم وقع في فخ الملل مع مط أحداث الفلم بشكل أكثر من اللازم مما يجعل المشاهد يشعر بالملل في النصف الثاني من الفلم خاصه وكما ذلك فإن القصة لم تكن قوية لتستعرض كمية أحداث مهمة وليست مكررة.

أكثر المواضيع قراءه هذا الأسبوع

%d مدونون معجبون بهذه: