Movie Talk – The Hunger Games

The Hunger Games article – Part 1

الجزء الأول من المقالة 1/3

من كتابة وإعداد عبدالله خالد الصراف

The Hunger Games - Part 1

لقراءة الجزء الثاني – اضغط هنا

الفوز يعني الشهرة والنجاح.   الخسارة تعني الموت المحُتم.   مباريات الجوع قد بدأت.

مقتبسة من روايات تحمل نفس الإسم للكاتبة سوزان كولينز, سلسلة أفلام ذي هنغر غيمس (بالعربية: مباريات الجوع) أثارت جدل حول الأفكار التي تقدمها هذه السلسلة,

مثلما فعلت الروايات عند إصدارها عام 2008, برأيي هذا الشيء غير مفاجئ بتاتاً, هذه السلسلة موجهة للمراهقين خاصتاً وللبالغين عامتاً, حيث تم إنتقاد السلسلة لطرحها

أفكار عنيفة وتفاصيل دموية وما إلى ذلك. اُخالف الناقدين لهذا الرأي, فما نراه اليوم من عنف سلوكي سواء في الأخبار اليومية, الافلام, المسسلسلات وحتى الأغاني والألعاب الإلكترونية,

لا أرى أي شيء جديد أو مختلف تطرحه هذه السلسلة عن ما ذكرته أعلاه, وللاسف أغلب هؤلاء الناقدين لم يقرأو كلمة واحدة من ما كتبته سوزان كولينز.

 

من قرأ الروايات يستطيع بسهولة رؤية ما حاولت سوزان طرحِه في كتاباتها:

الحروب, سبب وجودها. القتل, ماهي مبرراته. الشهرة وماهو ثمنها.

1 (1)

القصة:

الرواية كُتبت من منظور البطلة  كاتنيس إيفردين, التي تعيش في المستقبل في بلد تسمى بانيم التي كانت في السابق تدعى أمريكا الشمالية, وتشترك في مسابقة سنوية تدعي مبارايات الجوع, حيث يتم اختيار 24 ولد وبنت أعمارهم تتراوح بين الثانية عشرة والثمانية عشرة عاماً ليتقاتلوا حتى الموت, والفائز هو آخر شخص يظل على قيد الحياة. (المصدر: ويكيبيديا)

 

الإلهام:

سوزان كولينز تقول أن فكرة مبارايات الجوع جائت لها عندما كانت تشاهد التلفاز, على قناة شاهدت مجموعة من الأشخاص يتنافسون في برنامج من برامج تلفزيون الواقع, وعلى قناة أخرى شاهدت لقطات من غزو العراق. تداخل المشهدين وبدأت الفكرة تتكون. إحساس الخسارة الذي عاشته كولنز من خلال خدمة والدها في حرب فيتنام أثرت أيضا على القصة، والتي جعلت بطلة قصتها تفقد والدها في سن ال 11. كولنز ذكرت أن وفاة الشخصيات الشابة كانت أصعب أجزاء الكتاب في الكتابة.

 

لِنقوم بتحليل ودراسة السلسلة, شخصياتها, رموزها, معانيها ورسائلها.

 

اَلهة القمر, كاتنيس إيفيردين:

2 (1)

إختارتها سوزان كولينز لتكون إقتباساً  للاَلهة الإغريقية ديانا, اَلهة القمر, الطبيعه و صيد الحيوانات البرية:

3

شخصياً أجدها من أجمل الشخصيات النسائية التي قرأتها في الروايات الخيالية, غالباً ما تتصرف كاتنيس كحيوان بري, تفضل الجلوس في الغابات وصيد الحيوانات البرية. خجولة بطبعها,

لاتثق بأحد سوى غريزتها, تضحي بأي شيء من أجل عائلتها, فقدت أباها عندما كانت بسن ال11.

 

لون كاتنيس المفضل هو الاخضر. لا أراه لون مفاجئ لكاتنيس فهي كما قلت, إقتباسا لاَلهة الطبيعة والصيد ديانا:

4

لاحظ دائماً ما نرى الاَلهة ديانا مجسدة مع غزالة بجانبها, في النسخة السينمائية للفيلم نجد كاتنيس في بداية الفيلم وهي تحاول إصطياد غزالة.

5

اَلهة الشمس, بيتا ميلارك:

6

من وجهة نظري, بيتا ميلارك هو إقتباساً للاَلهة الإغريقي  أبولو  وهو أخ الاَلهة ديانا في الأساطير الإغريقية:

7

أبولو هو إله الشمس, وهو يرمز للحب, السلام, النور, الشعر والتناغم. لا أجدها مفاجاة أيضاً, بيتا في الرواية يعمل كخباز, يلون الكعك,

ينادي بالسلام ولا يجيد الصيد أو القتال. تصِفه كاتنيس بأنه جيد بالحديث و يستطيع إسكات جمهور كامل بِكلماته المعبرة. (أبولو شاعر ويجيد الحديث).

من اقوى الامثلة التي تعكس شخصيات ديانا وأبولو, هما في مشهدين صغيرين في الفيلمي الأول والثاني.

لو تمعنت لهذين المشهدين, سترى لماذا وُجدوا من الاساس.

مشهد من فيلم مباريات الجوع:

8

بيتا: لا أريدهم أن يغيروني, بأن يحولوني إلى شيئ أنا لست عليه.

كاتنيس: هل تقصد بأنك لن تقتل أحداً؟

بيتا: لا, ربما ساضطر الى القتل عندما تبدأ المباراة, لكني أحاول إيجاد طريقة لأريهم بانهم لا يملكونني, واذا كنت ساموت, اريد أموت كما أنا. هل كلامي منطقي؟

كاتنيس: نعم, أفهم ما تعنيه, لكني لا أستطيع التفكير بهذه الطريقة, لدي أختي لأفكر فيها.

 

اجدها من أجمل مشاهد الفيلم ونرى فيها غريزة كاتنيس/ديانا القتالية و غريزة بيتا/أبولو المسالمة.

 

مشهد اَخرمن فيلم ألسنة اللهب لم يوضع صدفه وكان دلالة من المخرج على إقتباس كاتنيس وبيتا لديانا وأبولو:

9

بيتا: إذا كنا سنكون اصدقاء فعلينا إطلاع بعضنا بالتفاصيل العميقة..

كاتنيس: مثل ماذا؟

بيتا: مثل.. ماهو لونكِ المفضل؟

كاتنيس: تعديت حدودك الاَن.

بيتا: حقاَ ما هو؟

كاتنيس: الأخضر (الطبيعة/الغابات)

كاتنيس: وماهو لونك؟

بيتا: البرتقالي.

كاتنيس: مثل شعر إيفي؟

بيتا: لا ليس هذا النوع من البرتقالي بل البرتقالي المائل لمغيب الشمس. (لا أعتقد أني بحاجة لتوضيح هذه الدلالة).

 

بانيم, روما المستقبلية:

بانيم هي الدولة التي تعيش فيها أبطال القصة, تتكون الدولة من 12 مقاطعة (13 في السابق) و المدينة الثرية “الكابيتول” وهي المدينة التي تسكن فيها الحكومة وهي التي تحكم بانيم. تأتي كلمة

بانيم من أصل يوناني, وهي تعني حرفياً “خبز و سِرك”, تعني الكلمة بأن الحكومة توفر طعام رخيص وتسلية زائفة للمواطنين لتشتيتهم عن الأعمال المرفوضة التي تترتكبها حكومتهم.

 10

مجدداً, تقتبس سوزان كولينز قصتها من أساطير إغريقية و أحداث تاريخية, أغلب الشخصيات في الروايات تحمل أسامي ذات أصل يوناني, لتذكر سوزان قارئيها بأن قصتها نعم خيالية, لكنها مقتبسة عن بعض الأحداث التي حصلت و/أو قد تحصل.

12 

ماعلاقة بانيم بروما؟ حسناً, حبكة “مباريات الجوع” القتالية بأكملة هي تشبيهاً لما حصل في روما القديمة, عندما وضعوا المسيحيين وسط حلبة

يملأها الحشد ليتقاتلوا مع حيوانات مفترسة حتى الموت. وأحياناً يتم دفعهم لمقاتلة بعضهم البعض.

لماذا وُجدت مباريات الجوع من البداية؟

قبل 74 سنة من أحداث الرواية الأولى, حصل إنقلاب ضد الكابيتول من المقاطعات ال13, نتيجة الإنقلاب لم تكون بصالح المقاطعات, عقاباً على تمردهم, “دمرت” الكابيتول المقاطعة 13 بالكامل. من بعدها أقرت الكابيتول قانون “مباريات الجوع” وهي رياضة سنوية يتقاتل فيها أطفال حتى الموت إلى أن يبقى فائز واحد ليلقى المال والغنى بعد فوزه.

الكابيتول, سجن فخم:

يعيش سكانها تحت مجوعه من الأكاذيب التي تضعها الحكومة على شكل إعلانات, برامج و تسلية. طعام غير محدود و “حرية” مطلقة. من السطح نرى بأن الكابيتول منصفة لسكانها ومنعمة عليهم بالثراء والكرم, والحياة هناك أكثر من رائعة, لكني أشبه الكابيتول بعلبة جميلة من الخارج و باطلة من الداخل, هؤلاء السكان تم برمجتهم على مر السنين بأن يرو مباريات الجوع بأنها نوع من أنواع التسلية, وأن حكومتهم هي الديانة التي عليهم عبادتها, قتل المتسابقين بعضهم البعض يأتي بالشرف لحكومتهم ولرئيسهم الدكتاتوري “سنو”.

سكان الكابيتول لا يستطيعون ابداً مغادرة المدينة طوال حياتهم أو الإتصال بالمقاطعات باي شكل من الأشكال, لِعدم إمكانيتهم بمعرفة حقيقة الأمور وكيف تم التلاعب بهم على مر السنين, فالمعرفة قوة, و هذا ما تخشاه حكومتهم.

2

 

مباريات الجوع ال74, بداية الثورة:

سنوياً, قبل بداية مباريات الجوع الموسمية, تقر الكابيتول بيوم الحصاد, وهو اليوم الذي يتم فيه إختيار فتى وفتاه من المقاطعات ال12, هذا اليوم يتم تلفزته مباشر لسكان الكابيتول, فهو بلا شك بداية الحماس لمباريات الجوع, ليروا سكان الكابيتول من هم المشاركون في الالعاب.

 

يتم تقديم الحصاد من قِبل إمراة أو رجل من الكابيتول, في المقاطعة 12, يتم تقديم الحصاد من قِبل إمرأة إسمها  إيفي ترينكيت, شخصية مهمة في السلسة وترمز إلى شخص يخرج من الظلام إالى النور (سأقوم بشرح الرحلة التي تتجه اليها هذه الشخصية في الجزء الثاني من المقالة).

3

واجب إيفي كمواطنة في الكابيتول هو مقيت بكل ما تحمله الكلمة من معنى, فهي ببساطة ترسل الأطفال سنوياً الى الموت.

في الحصاد, على كل صبي وفتاه من عمر ال12 إالى ال18 أن يحظروا الحصاد للقرعه دون أي إستثناء, وعلى أهاليهم الحضور الإلزامي أيضاً.  المقدم أو المقدمة يبثوا الأكاذيب بأن هذا الحدث هو حدث ضروري من أجل الحفاظ على السلام في الدولة, من بعدها يتم عرض فيلم قصير (فيلم كذِب) (بالإنجليزية: Propaganda) , تعني الكلمة: بث معلومات خاطئة أو مغلوطة الى الناس على شكل إعلانات ليفكر ويؤمن الناس بشكل معين.

يلخص الفيلم القصير كيف أن الحرب كانت مرعبة وقاسية وأن الكابيتول وجدت حل السلام بعدما  “فجرت” المقاطعة 13 ووجدت مباريت الجوع  لتذكير المقاطعات من هم صاحبي القوة و السلطة. (سأقوم بشرح رمزية المقاطعة 13 في الجزء الثاني من المقالة).

45

من الغريب رؤية بأن ما نراه في هذه الروايات الخيالية قد حصل في واقعنا هذا:

76

يتم إختيار بريم, شقيقة كاتنيس, فتتطوع كاتنيس بدلاً منها, لتكون بجانب أبولو, عفواً اقصد بيتا ميلارك, ليذهبوا إالى الكابيتول وبدأ موسم المباريات.

9

يدخل  كاتنيس وبيتا  القطار ليوصلهم إلى الكابيتول, مذهولون لعظمة و فخامة المدينة, بسكانها المطلية وجوههم بالألوان والوشوم, وبطعامها حيث يأتي من خلال ثوانٍ بكبسة زر. من بعدها تبدأ الإحتفاليات ويتم معاملة المشاركون ال24 كنجوم ومشاهير, حيث يرتدون أفخم الملابس ويظهرون بأفضل حلة فقط لتسلية سكانها.
11

 

كاتنيس, الفتاة المشتعلة:

منذ دخول كاتنيس مدينة الكابيتول نراها في لباس يشتعل بالنيران, في أغلب الأحيان هي وبيتا معاً, وذهلت عند معرفة لماذا إختارت سوزان هذا الرمز لكاتنيس.

 

كاتنيس المشتعلة ترمز لطائر العنقاء (بالإنجليزية: (phoenix وهو طائر خرافي أصله يأتي من الأساطير الإغريقية, دائما ما نرى هذا الطائر يشتعل بالنيران, فقط ليتحول إلى رماد وينبعث من جديد. ترمز النيران في القدم قوة للتغيير أو التجديد, فعندما نجمع طائر العنقاء مع النيران, تصبح الصورة واضحة لماذا إقتُبست كاتنيس لهذا الرمز:

12

وعندما نرى الهة القمر وألهة الشمس مشتعلين بالنيران معاً, نستطيع إستنتاج بأن شيئاً من التغيير قد يحصل:

13

مشاهد أخرى من فيلمي مباريات الجوع وألسنة اللهب:

Girl_On_Fire

tumblr_mwq39gz9f41t2tckho1_500
17

(سأقوم بشرح هذا المشهد في الجزء الثاني من المقالة)

ديانا وأبولو/ كاتنيس وبيتا (الشمس والقمر) منطلقين نحو التغيير:

18

لماذا التغيير؟ لماذا أتت هذه القوة التي تجمع الشمس والقمر معاً لتغيير الأحوال؟ عندما نقوم بدراسة النظام التي تعيش فيه هذه الدولة, نرى بأنه نظام يخالف و يناقض الطبيعة البشرية, طبعاً في يومنا هذا, نرى العديد من الأفعال الغير طبيعية والتي أيضاً تخالف الطبيعة. مثل الحروب وقتل الأطفال الأبرياء بشكل يومي. لكننا نشهد في هذه الحكاية أفعال تناقض هذا النظام الكوني بما فيه, نحن نرى أطفال يتم إرسالهم سنوياً لقتل بعضهم البعض بينما يهتف ويناشد الناس برؤية المزيد. مباريات الجوع, حتى عنوان هذه السلسلة تناقض بعضها, مباريات (الألعاب التي تتضمن قتل الاطفال بعضهم البعض) الجوع (فقر وجوع المقاطعات تضحيتاً للكابيتول).

 

من المشاهد المفضلة لدي هو مشهد صغير في فيلم مباريات الجوع:

1921

نرى هايميتش في هذا المشهد جالساً في أحد المقاهي في الكابيتول, مضطرباً وهو يرى طفلاً يحاول قتل شقيقته بالسيف, من المشاهد القصيرة جداَ لكنها تعني الكثير, نرى حضارة بأكملها متسالمة مع فكرة القتل والعنف, حتى للأطفال.

 

هل سننتظر نحن ألهة الشمس والقمر أيضاً إذا وصل بنا الأمر لهذا الحال؟

 

سينيكا كرين, صانع المباريات:

سينيكا كرين هو من يصنع المباريات, يقوم بتجهيز المناخ في الحلبة, يتم مقابلته من قِبل سيزر فليكرمان مقدم البرامج في الكابيتول, حيث يتحدث سينيكا عن المتشاركين وعن ما يمكن يتوقعه الجمهور هذه السنة من المباريات و أخيراً, يختبر سينيكا كل من المتسابقين من خلال إختبار جسدي قصير ليكون لكل متسابق معدل من ال1 إلى ال12.

يتعجب سينيكا من قوة شخصية كاتنيس عند إختبارها, ويعطيها 11 من 12 في إختبارها, مما يثير قلق الرئيس سنو.

21

يدور حوار قصير لكن شيق بين الإثنين, ملمحاً لنا ما سيحدث لاحقاً في الروايات القادمة:

الرئيس سنو: سينيكا, لماذا تظن بأن لدينا فائزاً؟

سينيكا: ماذا تعني؟

الرئيس سنو: أعني.. لماذا لدينا فائزاً؟ إذا أردنا إخافة المقاطعات لما لا نختار 24 شخص عشوائياً ونقوم بإعدامهم علناً, فسيكون الأمر أسهل.

الرئيس سنو: الأمل.

سينيكا: الأمل؟

الرئيس سنو: الأمل. إنه الشيئ الوحيد الأقوى من الخوف.  البعض من الأمل مرغوب, لكن زيادته خطِرة. لا باس بشرارة منه, على شرط إحتوائها.

سينيكا: إذاً؟…

الرئيس سنو: إذاً, قم بإحتوائها.

 

كاتنيس  هي تلك الشرارة التي لم يتم إحتوائها, فتحولت إالى لهيب لا يوقفه شيء.

 

يدخل كل من المشاركين ساحة الحرب, عفواً أقصد حلبة المباراة. قبل البدء, نرى مشهد قصير يجمع كاتنيس وسينا معاً, سينا هو مصمم الأزياء لكاتنيس وهو من صمم لها أزياء النيران التي تحدثنا عنها سابقاً, في هذا المشهد نرى سينا يضع الدبوس التي إشترته  كاتنيس في يوم الحصاد, وعندما ترى كاتنيس الدبوس على زيها, يضع سينا يده على فمه, وكأنه سر لا يريده أن يخرج.

34

لابد من معرفة  سينا لرمزية هذا الدبوس تبريراً لما فعله هنا, لسببٍ ما رفض المخرجين في الجزء الأول والثاني شرح رمزية هذا الدبوس, وأجده أمر غريب فهذا الدبوس هو من أهم رموز السلسلة وهو من يعطي القصة معناها ويوضح إرتباط هذا الطائر بكاتنيس, سأشرح رمزيته في نهاية هذا الجزء من المقالة.

56

تبدأ المباريات و يموت تقريباً نصف المتسابقين في الساعات الأولى.

 

في منتصف المباريات, تتحالف  كاتنيس مع رو, وهي متاسبقة صغيرة من المقاطعه 11, تنجذب  كاتنيس لرو لصغر سنها, ولأنها  تذكرها أيضاً بشقيقتها الصغيرة  بريم.

7

تنفصل الإثنتين بحثاً عن الطعام,  رو تُخبر كاتنيس بأن لابد من وضع إشارة في حالة تعرض أحد منهن لمكروه, توافق كاتنيس وتحاول التفكير بإشارةٍ ما.

 

فتقوم رو بالتصفير, لتسمع طيور تقلدها, وهي طيور الزريب المحاكي (بالإنجليزية: (mockingjays, هم طيور معدلين جينياً من قِبل الكابيتول. لهذه الطيور القدرة على حفظ الغناء والألحان وتقليدها, تُصفر كاتنيس لتسمع هي أيضاً الطيور تردد  ورائها. وأصبحت هذه التصفيرة هي رمزية تجمع كاتنيس برو.

8

نرى طير الزريب المحاكي في أغلفة الروايات الثلاث, لأهمية رمزيته لهذه السلسلة. ومثلما قلت سأشرح خلفيته في نهاية هذا المقال.

9

في حادث مؤسف تُقتل رو قبل أن تتمكن كاتنيس من إنقاذها, تطلب رو من كاتنيس الغناء, فتوافق كاتنيس و تغني لرو أغنية تغنيها لشقيقتها بريم عندما كانت تعجز عن النوم.

10

رو تنبه  كاتنيس بأنه عليها الفوز مهما كان, وكأن هذه الطفلة على علم بأن كاتنيس هي الأمل الوحيد لتغيير الأوضاع ووضع حداً لما يحصل. حينها, كاتنيس ترتكب فعلة مرفوضة تماماً في المباريات, وحيث لن يسبق أحد على فعل مثل هذه الفعلة: تقوم كاتنيس بالغناء لرو وتكريم جثتها بالأزهار.

هذا الفعل يعتبر شاذ وغريب للجمهور, فكاتنيس ورو لا يتشاركون نفس المقاطعة, وعلى المتسابقين ان يروأ بعضهم البعض كأعداء, لا أصدقاء. وهذا ما يجعل فعلة  كاتنيس خطراً على حكومة الكابيتول.

 

عميقاً في المرج, وتحت القطن

سريراً من العشب, وسادة خضراء ناعمة

أسندي راسكِ, و أغلقي عينيكِ

وعندما تفتحينها, ستشرق الشمس مجدداَ.

1112

بعدها, تقوم كاتنيس برفع يديها للماقطعة 11! في اول مرة بتاريخ دولة بانيم, يأتي طرفين مختلفين من مقاطعات مختلفة ليتحالفوا معاَ. أخر مرة تحالف المقاطعات معاً كان من 74 سنة, عندما ثاروا على الكابيتول, والتي أتت بالحرب المقيتة المعروفة ب”الأيام السوداء” و بالنهاية مباريات الجوع نفسها.

1314

وتبدأ ملامح الثورة الجديدة بالظهور.

لمحاولة إطفاء نار غضب المقطعات المفاجئ, يعلن صانع المباريات سينيكا بقانون جديد يمسح يفوز إثنان إذا كانو المشاركان من المقاطعة ذاتها. حينها تقوم كاتنيس بالبحث عن بيتا, وتدخله إلى كهف مظلم بعدما تجده ملقى على الارض بعد إصابته من قِبل أحد المشاركين.

هناك, يعترف بيتا لكاتنيس بحبه لها منذ الصغر, تواسيه كاتنيس رغم عدم مبادلتها له الشعور وتقبله على جبينه.  بعدها تذهب كاتنيس بحثا عن دواء لبيتا, لتجد كاتنيس الدواء مرسلاً من هايمتش, مع رسالة مكتوب عليها “أتسمين تلك قبلة؟” أي أن عليكِ التداعي بحبك المتبادل ببيتا لكسب عطف الجمهور.

15

تذهب كاتنيس إلى الكهف, تدواي بيتا ومن بعدها تشاركه قبلة زائفة لكسب حب وعطف جهور بانيم. بعد يوم, يخرج الإثنان ليجدوا كلاب ضخمة تهاجمهم, يستغرب بيتا وجودهم في الحلبة, فتأكد له كاتنيس بأن المبارة وصلت إلى خاتمتها.

 

يفوزا كاتنيس وبيتا المباراة, ليعلن سينيكا كرين بأن القانون الذي يسمح بالفوز لمشاركان إثنان تم إلغاءه, لأن الفوز يُتوج لفائز واحد فقط. ينهي سينيكا إعلانه ب“حضاً سعيداَ, ولتكن الإحتمالات لصالحكم”.

“هيا, أطلقي السهم, على واحد منا الموت, عليهم بأن يحصلوا على فائزهم.” بيتا قائلاً.

ترد كاتنيس “لا, غير صحيح. لما عليهم ذلك؟”

هذا صحيح, لما علينا مجاراة الخطأ؟ لما عليهم الحصول على فائز؟ حينها, يقفا ديانا وأبولو بوجه الكابيتول, حاملين التوت البري المسسم, معلنين إنتحارهم معاً على أن يقاتلوا بعضهم البعض.

1617

“توقفوا! توقفوا! سيداتي سادتي, لأقدم لكم الفائزين بمباريات الجوع ال74!” سينيكا كرين معلناً.

 

بعدها تتراكم الأحداث كالسنة اللهب, هايمتش يحذر كاتنيس بأنها ستدفع ثمن فعلتها لأن الكابيتول لن تتساهل مع الأمر.

18

نرى صانع المباريات, سينيكا كرين وهو يتم توجيهه إلى غرفة فارغة, ليتم إقفال الباب عليه, حيث يشهد سينيكا وعاءاً من التوت البري المسمم بإنتظاره.

2122

المثير للإهتمام,  سينيكا هو إقتباساً للفيلسوف الإغريقي سينيكا الأصغر, والذي تم إجباره على الإنتحار بعدما تم إتهامه بجريمة ضد حكومته.

23

الإثنان يحملان نفس الإسم والإثنان ماتا منتحرين. إقتباسات سوزان كولينز للأساطير الإغريقية أجدها عبقرية.

25

هايمتش ينبه كاتنيس بأن عليها الكذب أمام الكاميرات, وأن فعلتها في الحلبة لن تكن بدافع الوقوف بوجه الكابيتول, بل كانت فقط بدافع حبها لبيتا لا أكثر ولا أقل.

“عندما يسألوكِ, قولي بأنكِ لم تستطيعي منع نفسك, فأنت مغرمة بهذا الصبي, هل تفهمين؟

قولي بأنه كان أسهل عليك الموت على أن تخسريه.” هايمتش محذراً  كاتنيس.

“كيف شعرتي عندما وجدتيه ملقى جريحاً قرب النهر؟” سيزر سائلاً

24

فتلقي كاتنيس الأكاذيب:

“شعرت بأني أسعد إنسانة بالعالم, لم أستطع تخيل حياتي دونه”

الجمهور طبعاً, ونحن نشاركهم هذه الصفة, على ثقة عمياء بكل ما يقال خلف شاشة التلفاز.

“وانت بيتا”؟ يسأل سيزر بفضول

“لقد نقذت حياتي.” بيتا قائلاً, فترد كاتنيس “لقد أنقذنا بعضنا”.

 

سيزر مبتسماً  “سيداتي سادتي, أقدم لكم, الحبيبان الذي يعاكسهما القدر, فائزي هذا السنة  لمباريات الجوع ال74!”

يصل الفيلم الى نهايته ليقدم من وجهة نظري, واحد من أقوى إن لم يكن أقوى مشاهد الفيلم. يتم تتويج كاتنيس وبيتا من قِبل الرئيس الدكتاتوري سنو.

حديث قصير ومجدداً مشوق يحدث بين سنو وكاتنيس:

الرئيس سنو: “مبروك”

كاتنيس: “شكراً”

الرئيس سنو: (رافعاً شعر كاتنيس ليجد على كتفِها دبوس ذهبي صغير) “يا له من دبوس جميل”.

كاتنيس: “شكراً, حصلت عليه من مقاطعتي”.

الرئيس سنو: “لابد من أنهم فخورون فيكِ جداً.”

27 copy

حوار أكثر من شيق بين سنو الدكتاتوري وكاتنيس, تلك القوة التي ستسقط هذه الدكتاتورية.

 

واللاًن, مالذي يرمز إليه هذا الدبوس؟ الدبوس هو لطير الزريب المحاكي أو الMockingjay, ولكن خلفية هذا الطير هو ما يعطي الدبوس معناه, وكما قلت أجده أمر غريب بأن يتم إهمال شرح تلك الخلفية في الفيلمين.

30

 

في الايام السوداء, أي الحرب التي وقعت بين الكابيتول والمقاطعات قبل 74 سنة, إخترعت الكابيتول طائر معدَل جينياً بإسم الجابيرجاي (بالإنجليزية: jabberjay), كان يتمكن هذا الطائر بحفظ ونسخ أحاديث ومنشاقشات طويلة. فكانت ترسله الكابيتول إلى المقاطعات في الحرب, ليحفظ ما يقوله الثوار ثم يعود للكابيتول بتلك الاحاديث لتعرف الكابيتول ما يحصل من تخطيط في المقاطعات.

 

بعد فترة, أكتشف الثوار ماهية هذه الطيور فأصبحوا ينقلوها أخباراُ خاطئة ومغلوطة لتصل إلى الكابيتول. بعدما إكتشفت الكابيتول هذا الأمر, شعرت الكابيتول بالعار على فشلها فاطلقوا الطيور في السماء اًملين بأن ينقرضوا مع الوقت.

 

ما حدث أمر مختلف تماماً, تزاوج طيور الجابيرجي مع إناث  الموكينغ بيردز (بالإنجليزية: mocking brids), ليخلفوا طائراً مهجناً بإسم طائر الزريب المحاكي (بالإنجليزية: mockingjays) وهو الذي نراه في الدبوس التي ترتديه كاتنيس,و الذي نراه أيضاً في أغلفة الكتب الثلاث وبوسترات الأفلام.

 

طيور الزريب المحاكي وكاتنيس هم الشيئ ذاته, كِلاهم أنقلبوا على الكابيتول. فربطت  سوزان كولينز هذا الطير بكاتنيس لأنهم كلاهم يعتبروا وصمة عار على جبين الكابيتول. وكلاهم لم يكن من المفترض وجودهم أصلاً.

 

نهاية الجزء الأول من المقالة.

16 تعليق

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: