Movie Review: Jason Bourne 2016

معلومات الفلم:

كتابة: Paul Greengrass و Robert Ludlum

اخراج: Paul Greengrass

تمثيل: Alicia Vikander و Matt Damon و Julia Stiles

تاريخ العرض: 29 يوليو 2016

نوع الفلم: أكشن – اثارة

تصنيف الفلم: PG

مدة الفلم: 2 ساعة و 3 دقائق

Jason Bourne – Teaser Trailer #1

YouTube Link

قصة الفلم:

بعد اختفاءه لعدة سنوات منذ نهاية The Bourne Ultimatum، يعود جاسون بورني بشكل غير متوقع في الوقت الذي يواجه العالم عدم استقرار لم يسبق له مثيل.

Screen Shot 2016-07-28 at 3.46.00 PM

تقييم الفلم:

عودة الميت بزي عصري! هذا ما استطيع أن ألقب به فلم الممثل “مات ديمون” الجديد والذي عاد به الينا لشخصية “جيسون” ذلك العميل المتخفي الذي فقط ذاكرته ومشاعره على ما اعتقد وبعد سنوات غياب عاد ليكتشف أن جميع الأمور السلبية لم تأتي من الخارج بل هي بالفعل من الداخل. على غرار أفلام James Bond نجد هذا العميل يعود الينا من الماضي فيبدأ بالبحث عن اجابة لأهم سؤال طارده في حياته … ماذا حدث لي ولعائلتي؟ الأمر الذي جعل الجميع يخاف ويبحث عن طريقه لاسكاته. بداية طويلة للفلم نشاهد فيها مشهد مطاردة بين أروقة أثينا ظننت في البداية بأن هذا المشهد هو نهاية الفلم وسيتم الحديث عن الأمر التي أدت الى هذا المشهد الا أن تكتشف بأنها مجرد البداية وهنالك المزيد.

jason-bourne-matt-damon-julia-stiles

أحببت ربط قصة الفلم بأحدث المشاكل التي تؤرق العالم وتشغل فكرهم .. هل نحن بأمان؟ هل يتم مراقبتنا؟ كيف تستغل الحكومة الأمريكية المال لاسكات كلمة الحق؟ وكيف تنهي أمرا بربطه بالمسلمين والجهاد؟ العديد من الأسئلة التي تراودنا شاهدنا لمحات عنها في فلم “جيسون” فأصبح أفضل فلم ينقل لنا مخاوفنا وشكوكنا عبر سلسلة من الأحداث المشوقة. أما عن تمثيل “مات ديمون” فهو “جيسون” بلا شك بذلك الجسد الرياضي والملامح الطيبة التي أرهقها الزمن، وتعاون مثير مع الممثلة Alicia Vikander التي وجدتها جميلة ورقيقة لدور العميلة الحازمة الا أن دورها والتغييرات التي طرأت عليها جعلت من ملامحها الجميلة مناسبة لهذا الدور. وبالطبع مشاهد المطارد جميلة وواقعية بعض الشيء حيث أجدها أفضل بكثير من مشاهد الجزء الثاني من السلسل.

https-%2F%2Fblueprint-api-production.s3.amazonaws.com%2Fuploads%2Fcard%2Fimage%2F156564%2Falicia

عدا عن القصة والتمثيل يفتقر الفلم لعنصر مهم وهو الحبكة وجرعة الاثارة، فنغمة الفلم باردة بعض الشي جعلت الناس تظن بأنهم في فلم درامي وليس أكشن وهذا الأمر الذي أزعج الناس أيضا في فلم جيمس بوند الأخير Spectre. حيث أن قصة كلا الفلمين عادية تتمركز حول الشخصية وماضيها ونشاهد رحلة بحثها عن الاجابات الا أن يجدوا ما لم يكن بالحسبان، هذا النقص جاء لينهش متعة مشاهدة القصة فأصبح القصة بالية على الرغم من التمثيل الجيد والطريقة التي تم ربط الفلم بها بالأجزاء السابقة مع ذكر أهم التهديدات التي نواجهها الآن في عالمنا الواقعي. الفلم ليس مخيب للتوقعات على عكس ما قد يجعلك تظن بأنك ستشاهد فلم ملحمي كتب بطريقة صحيحة ومميزه والتي جعلت من الممثل والمخرج أن يعودا للعمل معا وتقديمها الا أن الحقيقة تقال الفلم ممتع للمشاهدة الا أنه لن يذكر على المدى الطويل ما لم يتم التركيز بشكل أكبر على قصة الفلم وليس على الشخصية فقط.

Add Comment

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: