لوسفير

“لوسفير” كما انها تعني في المسيحيه الملاك الساقط من السماء والتي تشير الى الشيطان (ابليس) في معتقداتهم بأن “لوسفير” كان الملاك المحبوب لدى الله عز وجل وعند معارضة اوامر الله سقط الى الأرض (كما نعلم نحن المسلمين بان الشيطان “ابليس” ليس من الملائكة وانما من الجن مخلوق من نار) … ولكن سوف نتكلم عن هذا الاسم في الديانه المسيحيه والديانات الاخرى لكي نعرف الاختلاف بين “Lucifer” و “Satan” لان لا يوجد اي فروقات بينهم كلا الاسمان ينبعان الى صدر واحد وهو الشيطان ولكن لماذا يقولون لوسفير في بعض الاحيان واحيانا اخرى يقولون ساتان …..
في اللاتينيه كانو يستخدمون لوسفي لنجم الصباح وليس له اي علاقة بالشيطان وايضا كانو يطلقون عليه “نجم اليوم” وبالآونه الاخيره في الكتاب المقدس والكتب لاتينيه يطلق اسم “لوسفير” بدل الشيطان “ساتان” أصبحت الكلمة في كتبهم المقدسة اكثر تداولا ….
في اللاتينيه كلمة “لوسفير” او ابليس كما هو معناتها في اغلب المعاجم والمترجمات بانه كان يطلق عليه “حامل الضوء” وكما قلنا نجمة الصباح (في كوكب الزهرة عن ظهور الفجر) حيث ان اذا ظهر كوكب الزهرة فانه يشع في الصباح وكأنه نجم في الليل …. وطبعا كثير من تكلم عن “لوسفير” في كتاباتهم من مثل “جون ميلتون” في كتابه الجنه المفقودة سبق وتم وضع موضوع عن هذا الكتاب في احدى اصدارات مجلة رؤية الرعب … وايضا كان يشير هذا النجم الى ملك البابلي الذي يعتبر شيطان وشريرا باسلوبه واخلاقه …. ولكن كون المصطلح يذكر في الكتب التي تتكلم عن الملائكة فان اسم لوسفير اكثر الاسماء وجودا وقلة بوجود اسم “شيطان – ساتان” كونهم ينبعون الى منبع واحد كما ذكرت سابقا ….
والآن سوف اتطرق الى معتقدات عبادة الشيطان في التعمق بمسألة لوسفير او الشيطان ….. حيث تم وضع شعار او رمز له ويكثر استخدامه في امور السحر والتحضير والعبدية التي يقومون بعملها في ليالي معينه وايام معينه فقط تبجيلا لهذا الملاك كونهم يعتقدون بانه عظيم جدا بما قد يفعله وكونه الذراع اليمنى لله عز وجل (طبعا هذا الكلام كما يعتقدونه) وكون عصيان امر الله فقط كونه عظيم بما قد قدمه والله عاقبه لقوته وعزمه واصراره بانه الافضل من بين جميع الملائكة فلذلك يعبدونه ويذبحون له الاضاحي تكريما وتبجيلا له ولعظمته …. وطبعا الرمز التي اتخذوه له ايضا يدل على نجمة الصباح اي كوكب الزهرة بقليل من امور علم الفلك وغيرها من علم الابراج التنجيميه …
 
ولكن لماذا المسيحيين او الشعوب الاخرى يختارون اكثر من اسم ولكل اسم معنى معين ولكن بالاخير يصبون في منبع واحد …. في الدين الاسلامي ابليس كان اسمه عزازيل وكان ذراع الله يمنى ولكن عند عصيان لاوامر الله عز وجل انزله الله الارض ليسكن فيه ومن معه من خلقه وهم الجن ولذلك اصبح اسمه ابليس (كون ان ابليس من الجن وايضا يعتبر نوع من انواع الشياطين) وكان اساس الشياطين اي ملك الشياطين جميعهم لذلك يمكن ان نقول بان عزازيل هو لوسفير وعندما هبط الى الارض اصبح ابليس أي بمعنى (ساتان) ولكن في المسيحيه او الديانات الاخرى والمفاهيم الاخرى لكل مصطلح معنى ايضا لديهم مصطلح عزازيل وله رمز معين ايضا …..

6 تعليقات

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: