وقفة تاريخية 3: جهاز بِل غيتس الثوري

في قصص التاريخ متعة ومنفعة عامة للكاتب قبل القارئ فلهذا تجدني في أقصى درجات الاستمتاع عند كتابة موضوع تاريخي، وقفتنا هذه المرة ستكون في أروقة المقر الرئيسي لشركة ميكرسوفت القاطنِ في مدينة ردموند وسط ولاية واشنطن الأمريكية،هناك اتُّخِذت القرارت واحكِمَت الخيارات بعد طول نقاشات وخلافات بين بعض موظفي الشركة بقيادة غول البرمجيات السيد بل غيتس Bill Gates، تبدأ القصة في عام 1998 عندما نجحت أحد فرق عمل ميكروسوفت من إقناع  السيد غيتس بفكرة طرح جهاز مخصص للألعاب تحت اسم DirectX Box -قبل تطوّره وأخذه اسم XBOX– والفكرة الأولية للجهاز كانت عبارة عن صندوق إلكتروني يشغل نظام Windows 2000 ويقدم خصائص تقنية كالتي يقدمها الحاسب الآلي ولكن على هيئة منصة ألعاب مبسطة توضع في وسط غرفة المعيشة ليسهل على كل أفراد العائلة استخدامها.

 

 

استغرقت الفكرة قرابة السنتين لتنضج وتتشكل في أحضان ميكروسوفت قبل الكشف عنها لأعين العالم، ففي مؤتمر مطوري الألعاب لسنة 2000 أَعلن بل غيتس بنفسه عن جهاز الأكس-بوكس وهذا أعطى الجهاز وزنا ودعماً لوجستياً، وبيّن بل غيتس خواص الجهاز الثورية مثل القرص الصلب المدمج ومودم برودباند لشبكة الانترنت والعديد من المميزات التي تضعه بمستوى أجهزة الكمبيوتر حينها، ولم يقف غيتس عند هذا الحد فحسب وأخذ يظهر في التلفاز ليروج عن جهازه مع الممثل والمصارع دواين جونسون “ذَ  روك”، وحتى في يوم الإصدار في سنة 2001 أقامت ميكروسوف حفلة بهذه المناسبة في متجر تويز آر أس Toys R Us العملاق في مدينة نيويورك وكان غيتس يسلم صنادق إكس-بوكس بنفسه للزبائن، ولم يكن دعم غيتس للجهاز هو العامل الوحيد الذي ساهم في نجاحه من وجهة نظر خبراء المجال، بل يعود الفضل أيضا في رأيهم للعبة هالو Halo.

 

 

هالو حينها كانت عنوانا يطوَّر لأجهزة البي-سي PC والماك Mac وأََعلَنَ عن هذه اللعبة ستيف جوبز Steve Jobs في أحد المؤتمرات، رأت ميكروسوفت الإمكانيات الكامنة في هذا العنوان لتقتني بعدها استوديو اللعبة بمبلغ ثلاثين مليون دولار أمريكي، حظت اللعبة عند إصدارها للأسواق بإعجاب لا مثيل له من اللاعبين وقلبت المعايير وشطحت بلعبة الفيديو إلى مستوى جديد لم يعهده اللاعبون من قبل، وهذا علاوة على سعر الإكس-بوكس المغري الذي لم يتجاوز ال 300$، كل هذه الأمور لعبت دورا هاما في إنجاح الجهاز وإركازه في عالم الألعاب المدار آنذاك من امبراطورية العالم الوحيدة (اليابان)، والجدير بالذكر أنه على الرغم من نجاح جهاز الإكس-بوكس إلا أنه فشل في التغلب على أحد منافسيه وهو البلايستيشن 2 الذي يعتبر إلى يومنا هذا أعلى أجهزة الألعاب مبيعا في التاريخ، ولكن دور أكس-بوكس في تشكيل عالم الألعاب الحديث أمر متفق عليه، فالكل يقر بدور أكس-بوكس في الدفع بعجلة تطور الترفيه الرقمي إلى مراحل لم نكن نحلم بها، شكراً ميكروسوفت.

 

e1e06156959cbad3f8e99354c1885fb7

 

 

1 Comment

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: