تقييم لعبة The Evil Within

“شنجي ميكامي” Shinji Mikami اسم له وزنه في عالم الألعاب، يعرف في المجال بـِ “أبي ألعاب الرعب”، هو الذي أشرف على تطوير الأجزاء الأولى من سلسلة Resident Evil، وشارك في تطوير Dino Crisis و Devil May Cry والعديد من الألعاب الناجحة، وها هو يعود لنا بعنوان جديد ذي طابع رعب وإثارة شبيه بذلك الذي اعتدنا عليه في سلسلة رزدنت ايفل، لعبة “الشر الكامن” The Evil Within طورت من قبل فريق عمل استوديو Tango Gameworks بقيادة السيد ميكامي، وتحت إشراف الشركة المنتتجة Bethesda الأمريكية، وقصة اللعبة تقليدية بشكل ملحوظ وربما هذا جزء من فكرة “ميكامي” لإعادة إحياء هذا النوع من الألعاب، فهي تحكي قصة رجل شرطة يدعى “سبستيان كاستيانو” الذي يتحرى هو ومساعده عن الحقيقة وراء سلسلة من الجرائم البشعة، وسرعان ما يكتشف سبستيان أن هناك قوة شيطانية وراء هذه الجرائم التي تنجح هي بدورها بقتل فريق تحري سبستيان وخطفه ليستيقظ بعدها في عالم مجنون مليئ بالوحوش والشياطين.

 

zombieat
وحش متحول يأكل جثة آدمي بمشهد شبيه بالذي شاهدناه أول مرة بلعبة رزدنت إيفل الأولى

 

اتسمت القصة في أغلبها بالفوضوية وعدم الوضوح، حيث أراد المطورون خلق جوٍ من الغموض والإثارة، ولكن انعكس ذلك بطريقة سلبية على القصة التي ظهرت كمجموعة قصاصات مبعثرة وكأنها عمل طفل أهداه أبواه كرّاسَ “قص ولصق”، فلا شيء في القصة كان مفهوما أو مترابطا، مثلا تبدأ إحدى المراحل في كنيسة ما وسبستيان يخاطب زميله المحقق وبعدها تومئ الشاشة فجأة وتبرق ليصبح سبستيان وحده في نفق تحت الأرض بدون تفسير أو إرهاص مسبق، تستمر القصة في قفزاتها اللا-منطقية حتى الدقيقة الأخيرة، التي نجحت في تحريك حبة واحدة فقط من الفضول والتشويق في ذهني، التمثيل الصوتي كان جيدا ولكن حوار الشخصيات والسيناريوهات التي دارت بينها كانت تافهة إلى حد الكوميديا، فردّات أفعال الشخصيات أهدأ و أبسط من الجنون الذي يدور حولها، وحتى الجرافكس كان متواضعا ولا يسمو إلى معايير الجيل الجديد أبدا.

 

boxhead
أحد رؤساء اللعبة

 

أسلوب اللعب مشابه جدا للعبة Resident Evil 4، و أعجبني أسلوب التصويب والتطوير وحتى ميكانيكية التحكم التي كانت سلسة وتتجاوب مع اللاعب، ولكن لم أتمكن من الاستمتاع بهذه العوامل الإيجابية في أسلوب اللعب نظرا لضيق الكاميرا التي أُعيقت من شريطين أسودين في أعلى وأسفل الشاشة أتلفا بدورهما متعة استكشاف العالم، وبات من الصعب جدا الهرب وتفادي وحوش اللعبة الّذين يلاحقونك في كل مكان ويأتونك من كل زاوية، خاصة عند عراكِ رئيس من الرؤساء الذي يتطلب بدوره تأدية أمور مبتذلة Gimmicks لقتله والتخلص منه، نعم سيدي القارئ أغلب الرؤساء في اللعبة لا يُقتلون بقذف القنابل ورشق الرصاص، أغلب الرؤساء يُقتلون كما يريد المطور بالضبط لا كما يخطط اللاعب، فهذا الذي تتخلص منه بالهرب وتفادي كل ما يرمى أمامك من عقبات، وتلك التي تُحبَس معها في غرفة ضيقة حتى يفتح الباب المقفل الذي يتطلب أمرا مبتذلا آخرا لفتحه، والرئيس عادة ما يكون قادرا على قتلك بلمسة واحدة، وإن كان الوضع يبدو مشوقا ومليئ بالإثارة والرعب إلا أنه كان مبالغا فيه ويصبح رتيباً ومستفزاً للأعصاب بعد تكراره عدة مرات ومع أكثر من رئيس، ولن تستطيع التخلص من الرئيس إلا باتباع الخطة التي وضعها ميكامي بحذافيرها.

 

 

بعد كل ما ذُكر من سلبيات لا أنكر أن اللعبة نجحت في إرعابي وجعلي دائم الترقب والحذر، فلا يوجد في هذه اللعبة لحظة راحة، كل شيء في اللعبة موجود لقتلك وجعلك متوترا، وما إن تظن أن مكانا معينا يبدو آمنا وهادء حتى يتساقط من فوق رأسك أجساد أطفال عراة ومتعفنة، يزحفون حولك فقط لإرعابك وبث الإكتآب في نفسك، مراحل اللعبة مظلمة وبشعة، الدماء في كل مكان، وأشلاء البشر متناثرة على الأرض، وحشرات تزحف وتغطي الجدران، فإن كنت من محبي الرعب والسوداوية فستجد ما يسرك ويغازل سوداويتك في هذه اللعبة، نظام التطوير كان ممتعا جدا  ويؤثر وبشكل ملحوظ على قدرات سبستيان القتالية، وكما سبق وذكرت كان أسلوب التصويب وميكانية التحكم ممتازتان ودقيقتان كذلك، الشعور الذي انتابني وأنا ألعب هذا الإصدار هو الشوق لمثل هذه الألعاب التي انقرضت في العشر السنوات الأخيرة، فإنه من الجميل فعلاً أن نجد استوديو في هذا الوقت مازال يصمم ألعابا بتلك الأساليب القديمة والتقليدية.

 

التقييم
7.5/10
المزايا
لعبة مرعبة، أسلوب قتال ممتع، نظام تطوير مشوق، عودة لألعاب الرعب الكلاسيكية، جو عام حزين وسوداوي.

العيوب
قصة سيئة، تعاقب أحداث لا-منطقي، شخصيات سخيفة، أسلوب قتال للرؤساء رتيب ومبتذل.

 

رأيٌ آخر
بقلم محمد الدوسري
نعم تحتوي اللعبة على عيوب، عيوب كارثية في تقديم القصة، عيوب في مستوى الجرافيكس، وأخرى بالمعارك المتكررة المملة، وفي بعض قتال الرؤساء المثيرة للسخط والتي تعتمد على التجربة أكثر من فهم للحدث، كل هذه العيوب عدى المتعلقة بالقصة اعتبرها نسبية وتختلف من لاعب لأخر وعلى طور الصعوبة المختار. فما يجده البعض مثير للإحباط، يعتبره الآخرون مثير للتحدي، نجحت اللعبة في تقديم أجواء الرعب والسعي للبقاء من خلال نظام قتال شيق، وأسلوب تطوير مُرضي بحيث كل ما تطوره ينعكس بشكل لحظي على قوتك، التنوع الكبير في المراحل، جعل وقت اللعب شيق في أغلب الأوقات. تقييمي هو 9/10

 

الأجهزة: PS4, PS3, Xbox One, Xbox 360, PC
المطور: Tango Gameworks
الناشر: Bethesda
تاريخ الإصدار: 14/10/2014

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Add Comment

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: