تقييم لعبة Shadow of Mordor














دعني أبدأ تقييمي هذا بكل بساطة وأقول أن اللعبة رائعة، فإذا جمعنا عناصر اللعبة المختلفة وقيّمناها ككل سنجد أن اللعبة مشوقة ومثيرة للغاية، كما يشير اسم اللعبة “الأرض الوسطى: ظلام موردور” Middle Earth: Shadow of Mordor فهي تعتبر إصدارا تابعا لسلسلة سيد الخواتم الشهيرة The Lord of the Rings التي أُصدر لها عدة ألعاب في السابق، واسم “الأرض الوسطى” يطلق عادة على عالم الفانتازيا التي تدور أحداث قصص سلسلة سيد الخواتم فيه. 

قصة اللعبة ذات مستوى متوسط و تشدّ اللاعب في كثير من الأحيان، ولكن لا تخلو من الأحداث الرتيبة والغير مشوقة، تبدأ القصة بموت الشخصية الرئيسة “تاليون” Talion بعد قتل زوجته وابنه أمام عينيه من قِبل شخص غامض، تستشف من نبرة صوته الشر المطلق، بعدها يستفيق تاليون في عالم غريب لا إلى الأحياء هو ولا إلى الأموات، وعندها يظهر شبحُ رجلٍ يشع بياضا ويبرق كالألماس، يرافقك هذا الشبح وهو فاقد لذاكرته  في رحلتك بحثا عن ماضيه ويساعد تاليون على الانتقام من الشخص الذي سلب حياته هو وأسرته، و سوف تقابل في رحلتك رموزا وشخصيات معروفة في سلسلة سيد الخواتم وستدور أحداث القصة أيضا حول محاور معروفة في عالم سيد الخواتم.




أسلوب اللعب ممتع جدا وإن اتُهم من قِبل الكثير بشبهِه الواضح بألعاب سبقته مثل Assassin Creed و Batman Arkham Series، وقد يكون هذا الاتهام فيه نوع من الصحة إلا أن اللعبة نجحت بمزج عوامل عدة من تلك الألعاب التي سبقتها لتشكل تجربة مشوقة وفريدة من نوعها، النمط السائد في اللعبة هو التسلل والإختباء مع طريقة قتال شبيهة جدا بتلك التي اعتدنا عليها في سلسلة Batman، نظام تطوير المهارات ممتع جدا ويحثك على استكشاف اللعبة وتأدية قدر المستطاع من المهام الجانبية، فكل انجاز تحققه على الصعيدين الجانبي والرئيسي من القصة سيمنحك قدرات ومهارات متنوعة، وستلحظ الفرق في قدراتك وقوتك القتالية قبل وبعد تأدية المهمة.


تاليون Talion الشخصية الرئيسية وهو يخطط أي من الغيلان سهل التخلص منه أولا




أكثر جانب مشوق في اللعبة هو نظام “السلم الاجتماعي” بين مجموعات أعدائك الغيلان (جمع غول)، فكل مجموعة لها رئيس وهناك طبقية بين هذه المجموعات أيضا، فعلى سبيل المثال رئيسا لمجموعة صغيرة قد يكون في نفس الوقت حارسا شخصيا لغول أعلى منه رتبة، وتستطيع أنت بدروك قتل الحراس الشخصيين ليسهل عليك اغتيال الرئيس ذو الرتبة الأعلى، أو ربما تفضل أن تأخذ طريقا مختلفا للتخلص من أحد الرؤساء كإقناع أحد حراسه باغتياله بدلا عنك، وكل رئيس له نقاط ضعف وقوة، ومعرفة تلك النقاط بطرقك الملتوية والمختلفة يسهل عليك اغتيال هذا الرئيس، فهذا يخاف من النار وذاك يصاب بالذعر عند رُأية النحل القارص وآخرون يُقتلون بسهولة عند الانقضاض عليهم من الخلف، فهناك طرق وخيارات عدة للوصول إلى نفس الهدف، وهذا يضيف عمقا وتشعبا هائلين على لعبة تبدو في أولها على أنها بسيطة.


تمكنك هذه المعلومات من معرفة نقاط ضعف هدفك القادم




بشكل عام اللعبة لا يوجد بها عيوب تقنية كثيرة، قد تجد من فترة الى أخرى خللا تقنيا Glitch يعيق حركتك أثناء القتال، ولكن نسبة حصول خلل كهذا قليلة جدا، عيب آخر في اللعبة هو التحكم باللاعب أثناء تسلق المباني والجبال خاصة أن اللعبة تركز كثيرا على فكرة التسلل والإختباء، فتجد اللاعب يلتصق بأي شي حوله وستضطر لإعادة القفزات للوصول إلى النقطة التي تود الوصول إليها، دقة الجرافكس عالية جدا وعالم اللعبة شاسع ومفتوح ومليء بالتفاصيل، كما سبق القول اللعبة “رائعة” وممتعة للغاية، وستقضي الساعات بعد الساعات في اللعب دون الشعور بالوقت، جميع العيوب التي ذكرتُها هي بالحقيقة طفيفة ولا تؤثر على انغماسك باللعبة أو استمتاعك بعالمها الخلاب، ان كنت من محبي ألعاب الفيديو فهذا الإصدار من المؤسف تفويته.


التقييم
9/10

مزايا
عالم مفتوح ومتشعب، أسلوب “السلم الاجتماعي” الفريد من نوعه، نظام تطوير شيق، نظام قتال حماسي، باختصار اللعبة “إدمانية”. 

عيوب
قصة عادية، تحكم سيئ عند التسلق، بعض العيوب التقنية.


اسم اللعبة: Middle-Earth: Shadow of Mordor
تاريخ الإصدار: 30/9/2014
الأجهزة: PS3, PS4, Xbox 360, Xbox One, Windows
المطور: Monolith Productions
الناشر: Warner Bros. Interactive Entertainment

Add Comment

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: