تقييم لعبة قرية دونكي كونج: التجمد الإستوائي Review: Donkey KongCountry: Tropical Freeze


الجهاز: Wii U
تاريخ الإصدار: ٢١/٢/٢٠١٤
الناشر: نينتندو (Nintendo)
عدد اللاعبين: ١-٢
المطور: أستوديوهات ريترو (Retro Studios)


منذ عام ١٩٨١ و غوريلا مصمم الألعاب الياباني شيغارو مِياموتو (Shigeru Miyamoto)، دونكي كونج (Donkey Kong)، مستمر في إثارة عقول اللاعبين بمختلف أعمارهم عن طريق تقديم  تحديات تتطلب مهارة يدوية وذهنية عالية وسريعة، وروسومات جميلة وأنيقة تأسر قلوب مشاهديها منذ اللحظة الأولى، وموسيقى تصويرية ملائمة لكل مرحلة تبعث في النفس الحماس واللذه، أول ظهور لدونكي كونج كان مع البطل ماريو الخارق (Super Mario)، حيث لعب دونكي كونج دور الشرير اللذي أسر أميرة الاميرات وأجملهن الأميرة درّاقة (Princess Peach)، في عام ١٩٩٤ أعيد إحياء اللعبة بمساعدة أستدويو راير (Rare) لتصميم الألعاب لتعود من جديد بحلة مختلفة تماما وتقدم الغوريلا دونكي كونج كبطل ومثال للخير، و أخيراً في عام ٢٠١٠ استلمت أستوديوهات ريترو (Retro Studios) السلسة لتكمل تطوير وإصدار عناوين جديدة من اللعبة.


كما إعتدنا من إصدارات نينتندو (Nintendo)، قصة اللعبة عادة ما تكون بسيطة ومهمشة، وهذا يلعب دور كبير في صب كل تركيز اللاعب على تحديات اللعب بإنماطه المختلفة، تبدء أحداث هذا الجزء بهجوم كائنات القطب المتجد -كما يبين لنا العنوان- على جزيرة دونكي كونج وأصدقاءه، ليبدءوا بعدها مشوارهم لتخليص عالمهم من هذا الهجوم الجليدي الغاشم.

قرية دونكي كونج: التجمد الإستوائي، لعبة ممتازة من جميع النواحي، روسومات متقنة جميلة، موسيقى تصويرية رائعة، وأسلوب لعب ذو دحرجة جانبية في بيئة ثلاثية الأبعاد، فهي تعطي اللاعب لمحات كلاسيكية لتشبع حنينه للماضي في أسلوب حديث ومتطور، تحتوي اللعبة على العديد من المراحل، حيث قُدمت كل مرحلة بطابع مختلف من الأجواء والموسيقى، لتعطي اللاعب تجربة متجددة في اللعب حتى لا يشعر بالضجر أو الملل، ومن الجدير بالذكر أن سلسلة قرية دونكي كونج اشتهرت بمستوى صعوبة عالي، خاصة إصداراتها الأخيرة، فهي تقدم تحديات تحتاج لوقت طويل ومهارة كبيرة للتغلب عليها، وعند الفوز تحرص اللعبة على مكافئة اللاعب بأحساس النصر والحماس.

إمتازت إصدارات لعبة دونكي كونج بنظام اللعب الجماعي (Multi-Player) وخلق أجواء تعاونية بين الأصدقاء أو أفراد العائلة، ولكن اللعبة تظل في قمة الإثارة حتى إذا لعبت من شخص واحد، جميع أفراد العائلة سيجدون ما يعجبهم في اللعبة، الإبنة الهاوية اللتي تبحث عن شيء لشغل أوقات الفراغ، أو الإبن المتمرس في  اللعب، أو حتى الوالدان اللذان يبحثان عن فعالية لمشاركة أبنائهم فيها.

حصلت اللعبة على تقييمات عالية جدا على مواقع النقد الاجنبية:

” قرية دونكي كونج: التجمد الاستوائي، لعبة ممتعة وتتحدى اللاعب، ولا تخاف من جعل اللاعب يعمل بجد للتغلب عليها”
IGN.com 9.0

“خليط سلس ومتقن من العجب والعقاب”
Game Informer 9.25

اللعبة تستحق التجربة، فهي من دون مبالغة من أفضل الموجود وما قد وجد من قبل، الجميع سيجد ما يعجبه وما يهواه في هذه اللعبة، فهي مصممة لترضي أغلب الأذواق، وتجمع بين السحر الكارتوني والصعوبة الناضجة.

تقييمي للعبة: 10/10





%d مدونون معجبون بهذه: