المخلوقات الفضائية: الجزء الثالث والأخير

بعد مرور عام على تحقيقي الخاص بوجود المخلوقات الفضائية – الجزء الأول – وتحدث عن المخلوقات الفضائية في القرآن وكيف صورتها هوليوود لنا، – الجزء الثاني – وتحدثت في عن أهم الحوادث المتعلقة بالأطباق الطائرة والمخلوقات الفضائية في الكويت، وبعد النجاح الساحق للموضوعين قررت بعد عام أن أكتب الجزء الثالث لاختتم هذا البحث الذي سهرت لأجمع أهم التفاصيل خاصه بأن احداث الكويت من الصعب الحصول عليها كون الاعلام الآن يحاول عدم التسليط عليها بتاتا. 
 
في الجزء الثالث سأجاوب على سؤال: هل المخلوقات الفضائية حقيقية؟ وسأترك النهاية المفتوحه حيث وعلى الرغم من ايماني بوجود مخلوقات أخرى غيرنا ذكرتها في الجزء الأول من البحث، الا ان هنالك العديد من يؤمن بأن المخلوقات الفضائية سواء بدائية لا عقل لها، أم متطوره هي مجرد خرافات ولا أساس لها من الصحه وهذا واضح حيث هناك العديد من ضحك على موضوع المخلوقات الفضائية في الكويت حتى دون عناء قراءة الموضوع واحترم هذا الشيء كون هذا رأيي ولا افرضه على أي شخص. 
 
هل المخلوقات الفضائية خرافة أم حقيقة؟
 
هنالك العديد من الأدلة التي تشير على تواصل المخلوقات الفضائية، منذ أيام الحضارة الفرعونية والحضارة البابلية وكذلك شعب المايا الذي لوحده يعتبر لغز حير العلماء، وأيضا هنالك العديد من الأحداث التي حدثت ما بين نهاية الألفية الأولى وبداية الألفية الثانية، اليكم أهم هذه الحوادث:
 
الفضائي في سيبيريا
 
ظهر فيديو على اليوتيوب لجثه مخلوق فضائي وازدادت شهرة الفيديو من وقتها، تم تصوير الفيديو في بلدة إيكوتسك الروسية القريبة من بحيرة بايكال، ويظهر الفيديو لشخصان واحد يدل الثاني على حفرة يوجد بها ما يقال بأنها جثه مخلوق فضائي، الا انه وبعد تحقيق الشرطة مع مصوري الفيديو اعترفوا بأنه الجسم الضئيب هذا هو مجرد جلد دجاج محشي بقطع الخبز لا أكثر. مما جعل الشرطة تقوم بالتحقيق هو بأن وسائل الاعلام الروسية قالت بأنها جثه طفل رضيع! حيث قاموا بصبغ الدمية بألوان كالفضائيين في الأفلام مع عيون كبيره ورأس صغير وما زاد ايمان العديد بهذا الفيديو هو أن وسائل الاعلام ذكرت قبلها بأشهر عن وجود مشاهدات لأطباق طائره في السماء، وفيما بعد تبين بأنها طائرات للتدريب العسكري. 


 
رائد الفضاء الأمريكي يقول “We are Not Alone”!

إدعى الرجل السادس الذي وطأت قدماه سطح القمر أن مخلوقات فضائية اتصلت بالبشر عدة مرات غير أن الحكومات أخفت الحقيقة طوال ستين عاماً. ونقلت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية أن رائد الفضاء الدكتور إدغار ميتشيل (٧٧ عاما) الذي بلغ سطح القمر على متن المركبة الفضائية أبولو ١٤، قوله انه علم بزيارات قامت بها مخلوقات فضائية للأرض خلال عمله في وكالة الفضاء الاميركية ناسا غير أنه جرى التكتم عليها. واوضح ميتشل ان موظفين في الناسا قالوا أنهم التقوا بمخلوقات فضائية وصفوها بأنها “مخلوقات صغيرة غريبة عنا”. وقال أن هذه المخلوقات قد تكون تشبه فعلاً الصورة السائدة عنها أي أنها صغيرة الحجم ذات رأس كبير وعينين كبيرتين وهي “عدائية”. وأكد ميتشيل الذي سجل مع قائد مركبة ابوللو ١٤ الان شيبارد الرقم القياسي لأطول فترة سير على سطح القمر اذ بلغت مدة »النزهة« التي قاما بها على سطح القمر خلال مهمة ابوللو للعام ١٩٧١ تسع ساعات و١٧ دقيقة: »ان ظاهرة المخلوقات الفضائية حقيقة مؤكدة وانه مطلع بما يكفي على واقع وجودها وزيارتها المتكررة الى كوكب الارض خلال الـ٦٠ سنة الماضية رغم محاولات حكوماتنا اخفاء ذلك. 

 

وادعى ميتشيل وهو مهندس طيران وحامل شهادة الدكتوراه في علم الطيران والفضاء ان مدينة روزويل في ولاية نيومكسيكو الاميركية شهدت فعلا زيارات متكررة لمخلوقات فضائية وان التحقيق في حدوث هذه الزيارات مستمر الى الان مما يؤكد حدوثها. واكد ان هناك مساعي حقيقية للكشف عن هذه الزيارات وان منظمات جدية تعمل في هذا الاتجاه. غير أن مسؤولين في ناسا سارعوا إلى نفي مزاعم ميتشيل، وقالوا أن وكالةالفضاء الأميركية لا تلاحق المخلوقات الفضائية وليست متورطة في أي عملية تكتم على زيارة مخلوقات فضائية للأرض أو أي كوكب آخر. غير ان ميتشيل سخر من رد مسؤولي ناسا وقال “انه مثال لرد الفعل الاميركي الذي يحاول اخفاء الحقائق .. الا انني لا اشاركهم الرأي على الاطلاق”.

 
استنكر المسؤولون في وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا “مزاعم رائد فضاء التي تؤكد وجود مخلوقات فضائية في هذا الكون وأكدت ناسا أن ظاهرة الأطباق المجهولة الطائرة ليست حقيقية . و نقلت صحيفة الدايلي تيليغراف بيان عن الناسا قالت فيه “أنها لا ترصد حركة الأطباق الطائرة. الدكتور ميتشل أمريكي وطني رائع لكننا لا نشاركه الرأي في هذه المسألة. وكان ورائد الفضاء أدغار ميتشل-77 عاماً- قد أصر خلال السنوات الماضية علي اعتقاده بوجود كائنات فضائية وحياة أخرى في هذا الكون. وأكد ميتشل الذي كان يعمل في وكالة الإدارة الوطنية للملاحة الجوية و الفضاء والذي سار على القمر لفترة تسع ساعات أثناء رحلة أبوللو 14 في 9 شباط1971 أنه لا يزال مصراً على موقفه بأن المخلوقات الفضائية حقيقية مؤكدا أنه تلقى زيارات علي هذا الكوكب على الرغم من أن الحكومات الأرضية حاولت إخفاء هذا الأمر خلال السنوات الستين الماضية أو أكثر ونقلت الصحيفة عن ميتشل في مقابلة مع إذاعة كيرانغ في مدينة بيرمينغهام البريطانية لا يوجد شك إطلاقاً بأنه توجد حياة أخري في هذا الكون. أنا متأكد تماماً “بأننا لسنا بمفردنا”.
 
حادث مدينة Roswell في ولاية New Mexico الأمريكية.


في عام 1947 وبينما كانت طائرة صغيرة من النوع الخفيف يقودها الكابتن كينيث أرنولد تحلق فوق مرتفعات جبلية في ولاية واشنطن على ارتفاع 3000 متر لمع ضوء متوهج (فلاش) حول الطائرة، في حينها كان الجو صحواً والرؤية واضحة ولما كان كينيث ارنولد يتفحص السماء لمعرفة مصدر ذلك الضوء شاهد مجموعة تتكون من 9 أجسام طائرة ومعدنية متوهجة! قدر سرعتها بـ 2600 كم في الساعة وهي تعادل تقريباً ثلاثة أضعاف الحد الأقصى لسرعة أي طائرة نفاثة في ذلك الوقت.
ومنذ تلك الحادثة بدأ يتم تناقل تقارير مشابهة من أنحاء متعددة فوق سماء أمريكا حيث لم تكن تلك المشاهدات (عن الأجسام الطائرة المجهولة لمعروفة بـ UFO) الأولى من نوعها في العالم فحسب وإنما أيضاً أعلنت ولادة ظاهرة جديدة ما زالت تحيرنا وتدهشنا. ولعل حادثة روزويل تعتبر الأشهر في تاريخ تلك الظاهرة والتي زعم فيها تحطم طبق طائر في صحراء نيو مكسيكو والعثور على أنقاض المركبة و جثث لمخلوقات فضائية ! السلطات العسكرية آنذاك أعلنت من خلال مؤتمر صحفي : “أصبحت الشائعات المتعددة المتعلقة بالأطباق الطائرة حقيقة منذ البارحة وذلك عندما حالف الحظ ضابط الاستخبارات في مجموعة قاذفي القنابل من الأسطول الثامن من القوات الجوية في روزويل في الحصول على الطبق الطائر”.وبدأت العناوين الرئيسية في نشرات الأخبار تقول:”طبق طائر في حوزة القوات الجوية !”

ولكن بعد انقضاء 24 ساعة فقط على ذلك التصريح ، غير الجيش القصة وصرح بأن الجسم الغريب الذي كان يظن أنه “طبق طائر” هو في الواقع بالون (منطاد) لرصد الأحوال الجوية تحطم في مزرعة مجاورة. الشاهد الرئيسي الميجور جيسي مارسيل وهو ضابط استخبارات ذهب إلى مكان التحطم وجمع الأنقاض ووصفها أنها معدنية رقيقة تبدو للعيان هشة لكنها من الخارج صلبة بشكل لا يصدق. فهي كخشب البلسا (خشب يضرب به المثل لخفته) كما لا يمكن قطعها أو حرقها. في حينها تم تجاهل تلك الإفادة مع الأفادات المشابهة ولم تؤخذ على محمل الجد من قبل الجمهور باستثناء فئة قليلة من المعتقدين بصحتها.


شهادة ولتر هاوت والتر هوت

 

ولتر هاوت في عام 1995 شهد الأسبوع الأخير لحادثة روزويل منعطفا أكثر دهشة بعد تصريحات الملازم ولتر هاوت وهو ضابط العلاقات العامة في القاعدة الجوية عام 1947 وهو أيضا الرجل الذي صرح بمؤتمرات صحفية متتالية بعد حادثة التحطم تلك وبأمر من قائد القاعدة الكولونيل ويليام بلانشارد ، توفي ولتر هاوت في 2006 بعد أن أقسم بأنه لن يتم الكشف عن سر إفادته إلا بعد موته . في الأسبوع الأخير تم الكشف عن النص وفيه أن قصة بالون رصد الأحوال الجوية تم اختلاقه بغرض التغطية على القصة الحقيقية وان الأغراض التي عثر عليها من قبل قوات الجيش تم تخزينها في المستودع وويضيف بأنه لم ير فقط المركبة الفضائية وأنما جثث المخلوقات الفضائية وهو لم يكن أول شاهد يتحدث عن تلك المخلوقات . الحانوتي المحلي غلين دينيس صرح أيضا أن السلطات في روزويل اتصلت به بعد وقت قصير من حادثة تحطم الطبق الطائر وطلبوا منه إحضار عددا من التوابيت الصغيرة كأحجام الأطفال وعندما وصل للقاعدة أخبرته الممرضة ( التي اختفت فيما بعد ) بأن جسما طائرا مجهولا ( UFO ) تحطم وتم العثور على جثث مخلوقات صغيرة من الفضاء الخارجي وشبيهة بالبشر !

 فحص أشلاء المركبة مع ذلك يبقى ولتر هاوت الشاهد الوحيد الذي زعم أنه رأى جثث المخلوقات ، إفادة ولتر هاوت تتكلم عن اجتماع عال المستوى جرى التحضير له حيث حضره مع كل من قائد القاعدة الجوية ويليام بلانشارد وقائد الأسطول الثامن للقوات الجوية الجنرال روجر رامسي ، يذكر ولتر هاوت أنه في ذلك الاجتماع وزعت أنقاض من الطبق الطائر على المشاركين لكي يتفحصوها ولم يكن أحدا منهم قادرا على تحديد المادة المصنوعة منها . كما قال أيضا أنه جرى عقد مؤتمر صحفي لأن السكان المحليين علموا مسبقا بموقع الارتطام لكنهم لم يكونوا يعلمون بالموقع الآخر لأكثر أهمية حيث سقط فيه المزيد من أشلاء المركبة . كانت الخطة تقتضي تأكيد ما جرى من حادثة التحطم في الموقع الأول الذي تم اكتشافه من قبل مزارع محلي بهدف صرف النظر عن الموقع الثاني الأكثر حساسية .


عملية إزالة الأنقاض ( الأدلة ؟ !)

تحدث هاوت أيضا عن عملية إزالة انقاض امتدت لعدة أشهر بهدف إلغاء أي أثر كبير أو صغير عن الحادثة غير العادية ، قام بتلك العملية أقراد من الجيش حيث جالوا المنطقة بحثا عن جميع القطع المتبقية ومسحوا أي أثر أو علامات تدل عليها . يخبرنا هاوت أيضا كيف أخذه الكولونيل بلانتشارد إلى المبنى رقم 84 وهو أحد المستودعات في روزويل وأراه المركبة نفسها يصفها هاوت على النحو التالي : . كانت معدنية وبشكل بيضاوي يتراوح طولها من 3.6 إلى 4.5 متر وعرضها 1.8 متر . كما قال أنها بدون نوافذ أو أجنحة أو ذنب كما هو موجود في الطائرات الأخرى .


هاوت رأى جثثا للمخلوقات

رأى جسدين على الأرض مغطاة جزئيا بالتارباولين ( عبارة عن نسيج مقاوم للماء من مادة البوليستر ) . ويصفهم بالقول أنهم كانوا بطول 1.2 متر وكانت رؤوسهم طبيرة بشكل غير مألوف . وفي نهاية إفادته يصل إلى استنتاج : ” أنا مقتنع بأن ما قمت بتفحصه شخصيا هو نوع من المركبة وطاقم من الرواد الذين قدموا من الفضاء الخارجي ” ومن أكثر ما يثير الاهتمام حول ولتر هاوت أنه في العديد من المقابلات التي أجريت معه قبل وفاته كان يخفي دوره ولم يصرح بمثل تلك المزاعم ! وإن كان فعلا يريد الشهرة لكان تحدث عن المركبة والجثث في حياته ؟ ! هل خشي من السخرية ؟ أم أن شهادته بعد وفاته كانت نوعا عن الاعترافات التي يدلي بها الناس على سرير الاحتضار ؟ هل كان ممن عملوا على التستر على الحادثة أم ممن ظلوا مخلصين للنهاية ؟ !


قصة ” بالون رصد الأحوال الجوية “

كانت الجنرال روجر رمسي يتفحص أجزاء من البالون المتحطم والرادار المرتبط به وفي حوزته جعبة تحتوي على ورقة تكشف عن العثور على جثث للمخلوقات الفضائيةمة الأمريكية تحت ضغط كبير في التسعينيات بسبب حادثة روزويل وفي يوليو 1994 وكاستجابة لطلب من المكتب العام للمحاسبة ، قام مكتب الأمانة العامة للقوات الجيش بنشر تقرير عن روزويل بعنوان ” صحراء نيو مكسيكو بين الحقيقة والخيال ” ، يقول التقرير أن حادثة روزويل مرتبطة بمشروع عظيم وهو مشروع فائق السرية يستخدم بالونات تحلق على ارتفاعات عالية في الغلاف الجوي ومزودة بمجسات وأجهزة بهدف التجسس عن أي دليل استباقي عن أي اختبارات نووية يجريها الاتحاد السوفييتي آنذاك . الشهادات المتعلقة بالبالون المتحطم كانت مجرد قصة تمويهية ولكنها لا تخفي أية حقائق على الإطلاق عن مخلوقات من الفضاء الخارجي . كما أزال التقرير الثاني الذي نشرته القوات الجوية الشك حول المزاعم التي روجها الناس عن وجود جثث لمخلوقات جرى جمعها بالقول أنها بالواقع ” دمى اختبارية ” كان يتم اسقاطها من البالونات . وطبعا لن يأخذ المتشككون بالشهادات التي خلفها ولتر هاوت حول الحادثة .

وأخيرا … تبقى حادثة روزويل مذهلة ولكنها قصة من غير دليل . وعلى الرغم من انقضاء 60 سنة لا زال لغز روزويل يكتنفه الغموض !

فيديو تحقيق شبكة NBC لحادثة روزويل الشهيرة
التواصل عن طريق الرسائل الضوئية.
جذب أحد البرامج البحثية التي تدرس إمكانية وجود مخلوقات فضائية تقوم بإرسال رسائل ضوئية للأرض من خلال وميض النجوم – انتباه مؤسسة تقدم الدعم المادي لأبحاث الفضاء، لمحاولة التوصل إلى نتيجة تغير التاريخ. وقال التقرير الذي نشر على مجلة تايم الأمريكية: “البحث الجديد سيقوم على منظومة معالجة بيانات جديدة تقوم بتحليل الومضات الصادرة عن عدد من النجوم ومحاولة إيجاد نمط معين يسمح بتفسيرها وربطها مع بعضها البعض”.
وأضاف: “منظومة معالجة البيانات الجديدة تقوم تحليل الومضات الصادرة عن النجوم والفراغات الزمنية بينها، وتطبيقها رياضيًّا في مبدأ شبيه بمبدأ تحليل إشارات موريس إلا أنه أكثر تعقيدًا، بحيث يمكنه رصد رسائل قد تكون مرسلة من مخلوقات فضائية”. وأردف التقرير: “التقنية الجديدة سيمكنها التفريق بين الومضات الطبيعية للنجوم، كعبور جُرم سماوي أو جسم معين أمام النجم حاجبًا نوره، بالإضافة إلى تمييز الوميض الناتج عن دخول ضوء النجم إلى الأرض وتأثره بالغازات المكونة للغلاف الجوي”. وأشار التقرير المنشور على تايم: “البحث الجديد سوف يراجع “أرشيف” عدد من المهمات الفضائية للبحث والتدقيق بأمور قد تغيب عن العين غير المدربة وإدخالها في منظومة معالجة البيانات الجديدة”.
 
 
آيتان تعكسان الواقع:
 
في القرآن الكريم هنالك العديد من الأمور المتضارب تفسيرها بخصوص وجود مخلوقات أخرى غير البشر. على سبيل المثال الآية: قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَىٰ أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ ۚ بَلَىٰ وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيم) [يس : 81] حيث ترينا أن هنالك مخلوقات أخرى بين السماوات والأرض! والله قادر على كل شي! 
في نفس الوقت لدينا الآية (وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لَّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)[الجاثية : 13] أي أن جميع المخلوقات مسخره للانسان فهل يعقل بأن هنالك مخلوقات أخرى فضائية مسخره أيضا للانسان؟ حيث في الآية يقول الله “ما في السماوات وما في الأرض” فهل قصد الملائكة والجن أم ان هنالك مخلوقات أخرى مسخره للانسان. 

فيديو لأول فيديو تم عرضه على اليوتيوب يصور طبق طائر لم يتم التأكد حتى الآن من فبركة الفيديو


 

 

والآن بعد قراءه ومشاهدة الجزء الأول والثاني والثالث … هل أصبحت تعتقد بأن البشر هم فقط من يسكن هذا الكون؟ أم هل زاد هذا الموضوع ايمانك بوجود المخلوقات الفضائية أم العكس!؟ شاركنا رأيك بخصوص المخلوقات الفضائية عن طريق التصويت بالأسفل على سؤال المدونة.


– مصدر مقالة رائد الفضاء الأمريكي :
الجمعية الفلكية  / العربية
– مصدر مقالة مدينة Rowsel.
Paranormal Arabia 

2 تعليقان

Click here to post a comment
%d مدونون معجبون بهذه: