الى أمي …

في كل عام، يحتفل الوطن العربي بمناسبة عيد الأم الذي يصادف تاريخ اليوم 21/مارس … في هذا اليوم تحتفل الأسرة بالأم، حيث يقوم البعض بعمل حفلة، تقديم هدية وربما عمل عشاء لربة المنزل. تبدو الأمور تقليدية الى هذا الحد … لكن هنالك سبب يجعل كل أم من أمهاتنا مميزه، فلو عددنا فضلها لن يكفي كتابا!

بسبب غربتي، والمسافة بيني وبين الوالده، لا استطيع ان أقبل رأسها او أحضنها، ولكن في كل عام أقوم بارسال الورود اليها من أمريكا، ليس فقط في يوم الأم، بل حتى في الأيام العادية … فقط لأقول لها شكرا. 

ان من أصعب الأشياء التي مرت عليّ في غربتي هي اللحظات التي أصبح فيها ضعيفا جدا .. ولا أجد غير كلمات أمي لتقويني، هو حب … بل هو عشق أبدي لم يفرضه سوا حب الوالده واهتمامها الكبير فيني، حيث هنالك لغة خاصة بيني وبينها.. لا يستطيع أي شخص أن يفهمها .. استغرب فعلا من أي شاب او فتاة لا يهتمون بعيد الأم او لا يهتمون حتى بقول كلمة شكرا لأمهاتهم! لن تعرف مقدار حب الأم الا عندما تبتعد عنها، في الماضي لم أعرف بقدر هذا الحب، حتى ابتعدت وابتعثت … وجدت دموع امي الغالية تنزل وفي قلبها غصة .. لا تريد مني الرحيل، ولكن تريد لي مستقبل أفضل! 

هنالك سبب واحد يجعلني أحب أمي أكثر من أي شيء آخر في الدنيا … هو شعوري بالأمان كلما سمعت صوتها او احتضنتها.. 

الى أمي … 
شكرا لكوّنك أفضل أم في الدنيا .. 
شكرا لأنك أول من آمن فيني حتى قبل نفسي! 
وكل عام وكل أم بألف خير. 

Add Comment

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: