Atlantis … قارة أطلانطس

One of the myths that I believe in  Atlantis

واحدة من الأساطير التي أؤمن بها … أطلانطس


ِAtlantis

Continent of Atlantis is a continent that scientists had thought to have sunk BC and was located somewhere Atlantic Ocean, and scientists believe it sank because of experiments were carried out by the scientists of that continent as notorious for its science-intensive in all fields and split the scientists on the continent between the pros and cons for these trials When calculating the blast generated by that experience found that resemble the explosion of the hydrogen bomb and even more since he was ousted in that continent and driven part of the scholars of the continent to Egypt, believed to be the cause of civilization, ancient Pharaonic They were called the priests, and they have a bucket of the Pharaohs on the secret of mummification, which is known by the ancient Egyptians It is said in some reports that the residents of the lost continent of the population of space is also found in embalming materials, materials which have not inferred it from the land as found in the caves of Tassili in Algeria on charges similar to astronauts and space equipment, such as costumes and cars 
world wide distribution of Atlantis
Is your curiosity aroused, even for a fleeting moment Khvaya defunct civilization of Atlantis??? Or asked for a mystique attached to this human civilization advanced in technology, subcontractors and material synchronization, which remain timeless truths never in the memory of successive peoples??? Is it contemplated the effects found by scientists from the remains of the lost continent??? In June 1940 announced the mediator spiritual famous “Edgar Cayce” one of the most famous prophecies through its long history, he said that through the mediation of a strong spiritual expected to highlight part of the sunken continent of Atlantis near the Bahama Islands between 1968 and 1969 He was accused of sorcery, many CASE monument when he declared this prophecy, and in spite of this the world waited impatiently for the emergence of Atlantis .. 


In one of the days of civil pilot shouted these words … Continent “Atlantis” …., he leads his plane over the Bahamas in 1968, when he saw a small island with fellow stand out from the ocean, near the island (Beeman), faster machine picks up his own photography and fills her with pictures of that part of the lost continent, which inflamed the imagination long …..
The rise of the part at the same time and place identified by CASE in prophecy shocking to all supporters and opponents, as it was in everyone’s opinion, the only concrete evidence on the existence of Atlantis …
Over the centuries, “found” scientists “Atlantis”, in the seas off Sweden, Palestine, Turkey, Crete, Carthage, Tunisia, Mexico and … the North Pole! Looks like a ghost escaped from the books of philosophy to occupy the imagination of scientists.Vhjsooa them. And “saw” when they found the ruins under the water. By coincidence, the television channel “Discovery” workshop on “discovery” of the effects of European scientists for “Atlantis” in the waters of the Aegean Sea, off the city, “Sitzrione”, which was found buried under the rubble of volcanic heavy. And saw that the eruption at that site led to a double result: Buried “Atlantis” under the sea and buried the Aegean city listed under the lava and dust. The station showed video cartoons on the walls of that city, with similar … Fees for Plato, “Atlantis”! In June (June) of the current year, the newspaper “Antekoiti”, specialized discoveries monumental study of the German scholar from the University of Ebertal, named Ryanar the universe, “stress” to find the “Atlantis” off the Port of Spain, “Cadiz”, where he found traces of the temples Greeks buried under the sea.

Three-dimensional image of the continent in the Atlantic Ocean Atalatns

And talk about Atlantis back to the days of old, older than we can imagine, it was mentioned for the first time in Plato circa 335 BC. M, in an argument famously known as (Timaeus) tells Critias that the Egyptian priests greeted (Solon) in the temples (and this is a historical fact), and indicates that they are told (Solon) on an old story contain records say: that there was a great empire known as Atlantis occupies the continent of enormous columns behind the “Hercules” (Straits of Gibraltar now) and it was the largest of North Africa and Asia Minor combined, behind a series of islands linked by a huge continent and the other .. 
Paint illustrative moment of the sinking of the continent of Atlantis

He described the “Critias” Atlantis as the God Almighty in the land … In it grow all the plants and vegetables and fruits, and live all the animals and birds, and the eruption of the hot-water springs and cold, and everything is clean and beautiful, and the people of the finest people and greatest ….. In addition to containing the engineering expertise and scientific excellence – ten times what can be imagined in the era of Plato, Critias, described their stay for a network of irrigation canals, bridges, ports and jetties, which then dock their ships and large commercial fleets


There are many physical features, which began unfolding appear successively into the public domain confirm the existence of the continent of Atlantis, the most important: 1 – 1-1 – map preserved in the library of the Senate in the United States (Library of Congress) know the map, Piri Reis were found in 1929 in the PalaceTurkish Sultan is now known to Topkapi, which shows the name and location of the continent of Atlantis, on a map .- There is an Egyptian manuscript written on papyrus manuscript Harris called the length of 45 meters, refers to fate as the continent of Atlantis, which is preserved in the British Museum,

Map of Atlantis

3 – as well as other Egyptian manuscript preserved in the Hermitage Museum in the city of Petersburg in Russia, referring to the pharaoh to send a mission to the West in search of 4 – a mountain range in the bottom of the Atlantic Ocean west of the Strait of Gibraltar by the image of a Russian submarine mission called Academian Petrovsky 1974.After studying the quality of this mountain range, indicating that it was in the old on the surface of the ocean … The researchers say it was part of the lost continent, Atlantis.
5 – skull of the Crystal quartz were found in 1924 on top of a ruined temple in Honduras carry very precise details of the skull of a normal person without any trace of scratches on them. After studying the skull in the scientific laboratories of Hewlett – Packard, it was found to have optical properties that if they were of the light of the sun from a certain angle, the lights emanating from the eyes, nose and mouth. What has intrigued scientists that a stone crystal quartz is one of the hardest stone after diamonds at all, and therefore difficult to sculpture. And sculpture, it must be the impact (or scratches) sharps that show it, while any effect does not appear on this skull even under a microscope. Remainder of this piece special and mysterious of the most prominent evidence of the existence of advanced technological civilization and therefore we attributed some of the most famous scholars of the day this crystal skull to tear civilization of Atlantis. From this point, tens of attempts to prove the existence of Atlantis and kept scientists are looking for places other than the Atlantic Ocean can be a real cradle of Atlantis, he recalled one of the scientists that the Atlantis is the same continent of America, stressed that in the British Isles are part of the continent of Atlantis, while some have suggested the other, and their presence in Sweden or the Indian Ocean or even the North Pole …

Scientists think the fence is part of the continent of Atlantis




Then came the prophecy of the “Case” to put a new base for the whole issue .. After purification of the island of Kayes and small buildings, ruins, archaeological above decided to researcher and writer and diver, a famous named “Charles Beer Leites that” Looking for Atlantis at the same site and began his research has already picked up a number of photographs of the ruins visible in the bottom of the ocean and the cubes massive stone with angles amount of ninety degrees exactly which denies the possibility of manufacture mediated by nature and erosion alone
This was not only what has found in that region of the ocean … Researchers have been found near the coast of Venezuela on the wall of a length of more than one hundred and twenty miles in the depths of the ocean, and the Soviets found north of Cuba on ten acres of ruins of ancient buildings at the bottom of the ocean .. I saw the scanner’s oceans French stairs carved into the bottom near the Puerto Rico ..

Atlantis sank in the Ocean

The legend of Isis and Osiris
Pharaonic myth written about the value of the year 4000 BC. M and is the ancient Egyptian mythology as most of her close relationship to religious beliefs and worship of the sun and the sanctification of the River Nile. – And legend has it that Osiris is the son of god of the earth, which descended from the sun god Ra, and became Osiris, king of Egypt and informed people how to sow and how to make bread and wine, and married Osiris from his sister Isis and cooperate together to spread civilization in the country .
* Osiris and was loved by his people and raised this love hate his brother (six), which has taken thinking of disposing of his brother and seize his throne. * And six managed to get rid of Osiris … After a long and trouble Isis managed this faithful wife with the help of some gods and magic re-Osiris to eternal life and become a god Osiris after the mission and returned again to the land where he taught his son (Horus) and his support against his uncle (six) and managed to Horus in the end overcome his uncle and seize the throne of his father 

Now . Do you Believe in Atlantis or Not ? Vote on the Right Side

About the Last Poll : 

ARE YOU WITH OR AGAINST THE STORES WITHOUT SMOKING IN YOUR COUNTRY?

the Results are :
– 87% With
-12% Against
-0% don’t care




أطلانطس

قارة اطلانتس هى تلك القارة التى كان يعتقد العلماء انها غرقت قبل الميلاد وكانت تقع مكان المحيط الأطلسي ويعتقد العلماء انها غرقت بسبب تجارب كان يقوم بها علماء تلك القارة لما اشتهروا به من علم كثيف في شتى المجالات وانقسم العلماء في هذه القاره بين مؤيد ومعارض لإجراء هذه التجارب وعند حساب الانفجار الذى تولد عن تلك التجربه وجد انه يشابه انفجار القنبلة الهيدروجينية بل واكثر حيث انه اطاح بتلك القارة ونزح جزء من علماء تلك القارة إلى مصر ويعتقد انهم سبب الحضارة الفرعونية القديمة وكان يطلق عليهم الكهنة وانهم دلوا الفراعنة على سر التحنيط الذى اشتهر به قدماء المصريين ويقال في بعض الروايات ان سكان القارة المفقودة من سكان الفضاء كما وجد في مواد التحنيط على مواد لم يستدل على انها من الارض كما وجد في كهوف تاسيلي بالجزائر على رسوم تشبه رجال الفضاء ومعدات فضائية مثل ازياءهم وسياراتهم

مكان قارة أطلانطس كما وصفها المؤرخون

هل أثار فضولك ولو للحظة خاطفة خفايا حضارة أطلانتس المندثرة؟؟؟ أو تساءلت عن غوامض هذه الحضارة الانسانية المتطورة في تكنولوجيا الباطن والمادة مزامنةً، والتي تبقى حقائقها خالدة أبداً في ذاكرة الشعوب المتعاقبة ؟؟؟ وهل تفكرت ملياً بالآثار التي وجدها العلماء من بقايا تلك القارة المفقودة؟؟؟
فى يونيو 1940 أعلن الوسيط الروحي الشهير ” إدجار كايس ” واحدة من أشهر نبوءاته عبر تاريخه الطويل , إذ قال انه ومن خلال وساطة روحية قوية يتوقع ان يبرز جزء من قارة أطلانطس الغارقة بالقرب من جزر بهاما مابين عامي 1968 و 1969 م 
ولقد أتهم عديدون كايس بالشعوذة والنصب عندما أعلن هذه النبوءة وعلى الرغم من هذا فقد انتظر العالم ظهور اطلنطس بفارغ الصبر ..

وفى احد الايام صرخ الطيار المدني بهذه العبارة… قارة ” أطلانطس ” …., وهو يقود طائرته فوق جزر البهاما عام 1968 , عندما شاهد مع زميله جزيرة صغيرة تبرز من المحيط , بالقرب من جزيرة ( بيمن ) واسرع يلتقط الة التصوير الخاصة به ويملأ فيلمها بصور لذلك الجزء من القارة المفقودة التي الهبت الخيال طويلا …..




وكان لظهور ذلك الجزء في نفس الزمان والمكان الذين حددهما كايس في نبوءته وقع الصاعقة على الجميع مؤيدين ومعارضين , إذ كان في رأي الجميع الدليل الوحيد الملموس على وجود أطلنطس …

على مدار قرون طويلة, “عثر” العلماء على “اتلانتس”, في مياه البحار قبالة السويد وفلسطين وتركيا وكريت وقرطاجة التونسية, والمكسيك و…القطب المتجمد الشمالي! تبدو اشبه بشبح افلت من كتب الفلسفة ليحتل مخيلة العلماء. فهجسوا بها. و”رأوها” كلما عثروا على اطلال تحت المياه. وللمصادفة, فقد عرضت قناة “ديسكوفري” حلقة عن “اكتشاف” علماء آثار اوروبيين لـ”اتلانتس” في مياه بحر ايجة, قبالة مدينة “سيتزريوني”, التي عُثر عليها مدفونة تحت ركام بركاني كثيف. ورأوا ان ثورة بركان في ذلك الموقع أدت الى نتيجة مزدوجة: دفن “اتلانتس” تحت مياه البحر ودفن المدينة الايجية المذكورة تحت الحمم البركانية وغبارها. وعرضت القناة شريطاً يُظهر رسوماً على جدران تلك المدينة, تتشابه مع… رسوم افلاطون عن “اتلانتس”! وفي حزيران (يونيو) من السنة الحالية, نشرت صحيفة “انتيكويتي”, المتخصصة بالمكتشفات الأثارية, دراسة لباحث الماني من جامعة ويبيرتال, اسمه راينار كون, “تؤكد” العثور على “اتلانتس” قبالة المرفأ الاسباني “كاديز”, حيث عثر على اثار لمعبدين يونانيين مدفونين تحت البحر.


والحديث عن أطلنطس يعود الى زمن قديم , أقدم مما يمكن ان نتصور , فقد ورد ذكرها لاول مرة في محاورات أفلاطون حوالي عام 335 ق. م , ففي محاورته الشهيرة المعروفة باسم ( تيماوس ) يحكي كريتياس أن الكهنة المصريين أستقبلوا ( صولون ) في معابدهم ( وهذه حقيقة تاريخية ) ثم يشير إلى أنهم أخبروا ( صولون ) عن قصة قديمة تحويها سجلاتهم تقول : أنه كانت هناك إمبراطورية عظيمة تعرف باسم أطلنطس تحتل قارة هائلة خلف أعمدة ” هرقل ” ( مضيق جبل طارق حاليا ) وأنها كانت اكبر من شمال افريقيا واسيا الصغرى مجتمعتين وخلفها سلسلة من الجزر تربط بينها وبين قارة ضخمة أخرى ..

وقد وصف ” كريتياس ” اطلنطس بأنها جنة الله سبحانه وتعالى في الارض … ففيها تنمو كل النباتات والخضروات والفواكه , وتحيا كل الحيوانات والطيور , وتتفجر فيها ينابيع المياه الحارة والباردة , وكل شيء فيها نظيف وجميل , وشعبها من ارقى الشعوب وأعظمها …..
بالاضافه الى احتوائها على خبرات هندسية وعلمية تفوق – بعشرات المرات مايمكن ان تخيله في عصر افلاطون , إذ وصف كريتياس إقامتهم لشبكة من قنوات الري , والجسور , وارصفة الموانيء التي ترسو عندها سفنهم وأساطيلهم التجارية الضخمة

صورة ثلاثية الأبعاد لقارة اتلاتنس في المحيط الأطلسي

وهناك العديد من المعالم المادية التى بدأت تنكشف وتظهر تباعاً الى العلن تؤكد وجود قارة اطلانتس اهمها :1- 1- 1 -خارطة محفوظة في مكتبة مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة (Library of Congress) تُعرف بخارطة Piri Reis التي تم العثور عليها عام 1929 في قصر السلطان التركي المعروف الآن بTopkapi، حيث يَظهر اسم وموقع قارة اطلانتس على الخارطة.- وهنالك مخطوطة مصرية مكتوبة على ورق البردى تُدعى مخطوطة Harris طولها 45 متراً ُتشير الى المصير الذي لاقته قارة اطلانتس وهي محفوظة في المتحف البريطاني، 

3 – كذلك مخطوطة مصرية أخرى محفوظة في متحف Hermitage في مدينة بيترسبيرغ في روسيا تشير الى ارسال الفرعون بعثة الى الغرب بحثاً عن 
4 – وجود سلسلة جبال في قعر المحيط الأطلسي غرب مضيق جبل طارق صورتها بعثة روسية بواسطة غواصة تدعى Academian Petrovsky عام 1974 . فبعد دراسة نوعية سلسلة الجبال هذه، تبين أنها كانت في القديم على سطح المحيط… ويقول الباحثون انها كانت جزءاً من القارة المفقودة، اطلانتس.

رسمة توضيحية لحظة غرق قارة اتلانتس

5- جمجمة من كريستال الكوارتز تم العثور عليها عام 1924 على رأس معبد مهدم في هندوراس تحمل تفاصيل دقيقة جداً لجمجمة انسان عادي دون أثر لأية خدوش عليها. بعد دراسة هذه الجمجمة في المختبرات العلمية لشركة هيوليت- باكرد، تبين ان لها خصائص ضوئية لأنها اذا تعرضت لنور الشمس من زاوية معينة، انبثقت الانوار من العينين والانف والفم. وما أثار حيرة العلماء ان حجر كريستال الكوارتز يعتبر من اقسى الحجارة على الاطلاق بعد الألماس وبالتالي يصعب نحته. وان نُحت، فلا بد لأثر(أو خدوش) الادوات الحادة من ان تظهر عليه، في حين ان أي أثر لا يظهر على هذه الجمجمة حتى تحت المجهر. تبقى هذه القطعة المميزة والغامضة من أبرز الدلائل على وجود حضارة تكنولوجية متقدمة علينا وبالتالي ينسب بعض اشهر علماء اليوم جمجمة الكريستال هذه الى الحضارة المندثرة أطلانتس. 
ومن هذا المنطلق بدأت عشرات المحاولات لاثبات وجود اطلانطس وراح العلماء يبحثون عن اماكن أخرى بخلاف المحيط الاطلسي يمكن ان تكون المهد الحقيقي لاطلانطس , فاشار احد العلماء الى ان اطلانطس هي نفسها قارة امريكا , واكد اخر ان الجزر البريطانية هي جزء من قارة اطلانطس في حين اقترح البعض الاخر وجودها في السويد او المحيط الهندي أو حتى القطب الشمالي …

خريطة قديمة لأتلانتس
ثم جاءت نبوءة ” كايس ” لتضع قاعدة جديدة للقضية كلها ..
وبعد طهور جزيرة كايس الصغيرة والمباني أو الاطلال الاثرية فوقها قرر باحث وأديب وغواص شهير يدعى ” تشارلز بير ليتز ” ان يبحث عن اطلانطس في نفس الموقع وبدا بحثه بالفعل ليلتقط عددا من الصور لاطلال واضحة في قاع المحيط ومكعبات صخرية ضخمة ذات زوايا قائمة مقدارها تسعين درجة بالضبط مما ينفي احتمال صنعها بوساطة الطبيعة وعوامل التعرية وحدها 

ولم يكن هذا وحده ماتم العثور عليه في تلك المنطقة من المحيط …
لقد عثر الباحثون بالقرب من سواحل فنزويلا على سور طوله أكثر من مائة وعشرين كيلومترا في اعماق المحيط , وعثر السوفيت شمال كوبا على عشرة افدنة من اطلال المباني القديمة في قاع المحيط ..وشاهدت ماسحة محيطات فرنسية درجات سلم منحوتة في القاع بالقرب من بورتوريكو ..

السور الذي يظنه العلماء جزء من قارة اتلانتس


أسطورة إيزيس و أوزوريس

أطلانتس غارقة في المحيط
أسطورة فرعونية قيمة كُتبت حوالى عام 4000 ق . م و هى كأغلب الأساطير المصرية القديمة لها علاقة وثيقة بالمُعتقدات الدينية و بعبادة الشمس و تقديس نهر النيل .
– و تقول الأسطورة أن أوزوريس هو إبن إله الأرض الذى ينحدر من سلالة إله الشمس رع ، و قد أصبح أوزوريس ملكاً على مصر و علم شعبها كيف يزرع و كيف يصنع الخبز و النبيذ ، و تزوج أوزوريس من أخته إيزيس و تعاونا سوياً لنشر الحضارة فى البلاد .

* و كان أوزوريس محبوباً لدى شعبه و أثار هذا الحب حقد أخيه ( ست ) الذى أخذ يُفكر فى التخلص من أخيه و الإستيلاء على عرشه .
* و إستطاع سِت التخلص من أوزوريس … و بعد طول عناء إستطاعت إيزيس هذه الزوجة الوفية بمعونة بعض الآلهة و بسحرها إعادة أوزوريس إلى الحياة الأبدية و أصبح أوزوريس إلهاً بعد بعثه و عاد مرة أخرى إلى الأرض حيث قام بتعليم إبنه ( حورس ) و مساندته ضد عمه ( ست ) و إستطاع حورس فى النهاية التغلب على عمه و الإستيلاء على عرش أبيه







والآن : هل تؤمن بقارة أطلانطس و أسطورتها أم لا ؟؟ صوت الأن على اليمين 

بالنسبة لموضوع التصويت السابق :
هل انت مع ام ضد انشاء اماكن عامة ممنوع التدخين فيها , و النتائج كالآتي :
1- 87% مع
2-12% ضد
3- 0% غير مهتم 


– information from Wekepedia , Goodle Images and Arabic Blogs.

2 تعليقان

Click here to post a comment

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: